يديعوت .. منذ الانتخابات البناء في الضفة الغربية توقف؟!

Nael Musa
Nael Musa 14 يوليو، 2015
Updated 2015/07/14 at 2:03 مساءً

1056_745480
عوفر بطرسبورغ:
منذ الانتخابات توقف البناء في يهودا والسامرة تماما تقريبا، باستثناء “تنقيطات” في منطقة شرقي القدس. في وزارة الاسكان يروون بان الاجواء تغيرت منذ عهد الوزير السابق اوري ارئيل، الذي وضع على رأس سلم الاولويات البناء خلف الخط الاخضر.
وتبين من فحص اجرته “يديعوت احرونوت” بانه منذ قيام الحكومة الانتقالية بعد الانتخابات التي اجريت في 17 اذار وحتى اقامة الحكومة الجديدة، نشر عطاء لـ 85 وحدة سكن في جفعات زئيف وكذا عطاءات لـ 77 وحدة في شرقي القدس و 36 في حي نافيه يعقوب.
منذ أداء الحكومة الجديدة اليمين القانونية في 14 أيار، لم تكن أي عطاءات جديدة في المناطق. ويؤكد هذه المعطيات رجال السلام الان ايضا ممن يتابعون بتحفظ البناء في المناطق. واذون البناء خلف الخط الاخضر تصدر من ديوان رئيس الوزراء ووزارة الدفاع، وكذا في المجالات المفضلة التي رفعت امس الى مجلس السكن للاقرار والدفع الى الامام باجراءات البناء لا توجد حتى ولا شقة واحدة في يهودا والسامرة وفي شرقي القدس، مقابل الاف الشقق في بلدات المحيط. وللنزاهة يشار الى أنه في الشهرين الاخيرين من ولاية الحكومة السابقة لم يصدر أي عطاء في المناطق.
ويشير مصدر في مديرية اراضي اسرائيل الى أن الاف وحدات السكن في شرقي القدس والتي خطط لاصدار عطاء فيها مجمدة في هذه المرحلة حتى اشعار آخر، ولكن على حد قوله “الامر منوط أولا وقبل كل شيء برئيس الوزراء. يحتمل أن تصدر عطاءات قريبة بإذنه ولكن من غير المستبعد أن يكون يحتفظ بذلك كورقة محتملة لادخال ليبرمان الى الحكومة”.
كما أن المحافل المهنية تشعر بتغيير الميل. فرئيس مكتب مخمني الاراضي اوهد دانوس يروي بانه “في عهد الحكومة السابقة حظيت يهودا والسامرة وشرقي القدس بما يسمى “التفضيل التعديلي” على حد قول الوزير او “تسويقات عديمة اللجام على حد قول المتذمرين. أما اليوم فغير قليل من هذه المشاريع في هذه المناطق عالقة”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *