وقفة برام الله إسنادا لمطالب ونضال الأسير خضر عدنان

Nael Musa
Nael Musa 28 مايو، 2015
Updated 2015/05/28 at 7:06 مساءً

IMG_8805
رام الله – فينيق نيوز – اعتصم عشرات النشطاء يتقدمهم قادة وممثلو القوى الوطنية والإسلامية على ميدان المنارة وسط مدينة رام الله والبيرة اسنادا لمطالب ونضال الأسير خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم الـ (25) على التوالي ومقاطعة محاكم الاحتلال احتجاجا على اعتقاله الاداري.
وشارك في الاعتصام قادة وممثلو القوى السياسية ونواب، والاطر والمؤسسات الحقوقية والإنسانية العاملة في حقل الدفاع عن الاسرى وممثلين عن حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين وعدد من النشطاء وكوادر الحركة.
img_9119
ورفع المشاركون صورًا للأسير عدنان، والاسرى وخصوصا المرضى، ويافطات تندد باعتقاله وتشيد بنضاله وأخرى للحملة الوطنية لانقاذ ايا الرفاعي والأسرى المرضى
وقال والد الأسير عدنان، إن نجله يواصل إضرابه عن الطعام منذ (25 يومًا) ويرفض الخضوع للفحوصات الطبيّة ولا يتناول المدعمات، ويصرعلى الاستمرار في إضرابه حتى نيل حريته او الشهادة.
thumb
واضاف: الوالد ” الحمد لله أنه اختار خضر ليحمل الرسالة ويواجه المحتل في عقر داره، نحن وهبنا ابننا لله والوطن” و نحن الى جانبه في السرّاء والضرّاء”.
وأوضح الوالد أن خضر كان لا يزال يعاني جسديًا من إضرابه الأول عن الطعام، وذلك لم يمنعه من خوض الإضراب مجددًا، لافتا الى أن وضعه الان سيئ ويشعر بدوخة وعدم أتزان ولا يقوى على الحركة، مناشدا الشعب الفلسطيني الخروج للتضامن مع أبنه والوقوف الى جانبه ولو بالقليل.
وألقى عدد من المسؤولين خلال الوقفة التي دعت اليها حركة الجهاد كلمات دعت الى تفعيل التضامن الشعبي نصرة للأسير عدنان في المعركة التي يخوضها للمرة الثانية احتجاجًا على اعتقاله تحت بند الاعتقال الإداري وتجديد الحكم بحقه عدة مرات.
354
واعتبر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في رام الله أحمد النصر : الفعالية نصرة للأسرى في سجون الاحتلال الذين يخوضون معركة الجوع دفاعا عن كرامتهم وحريتهم وكل الأسرى وعلى رأسهم اخضر عدنان الذي يخوض إضرابه المفتوح عن الطعام في ظل صمت كافة الجهات الرسمية والفعاليات المحلية والمؤسسات الدولية”.
واضاف إضراب الأسرى هو انتصار لحرية وكرامة الشعب الفلسطيني، فهؤلاء الأسرى غيبتهم اتفاقيات السلام وتنكرت لهم الهيئات الدولية وهم ينتصرون لأنفسهم ولأبناء الشعب الفلسطيني الذي أولى به الوقوف إلى جانبهم”.
img_9114

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *