وزير مصري: إسرائيل المستفيد من الارهاب وتستغل انشغال العرب للعبث بالاقصى

Nael Musa
Nael Musa 15 نوفمبر، 2015
Updated 2015/11/15 at 6:50 مساءً

1871
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – قال وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، اليوم الأحد، أن المستفيد الأول من الإرهاب هي اسرائيل التي لم تكن لتعبث بالمسجد الأقصى كما تفعل الآن لولا استغلالها انشغال العالم العربي في قضايا المواجهات الداخلية.
جاء ذلك في كلمه القاها الوزير المصري اليوم في مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الخامس والعشرين المنعقد في مدينة الأقصر ، بحضور شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب، ووزير الأوقاف الفلسطيني يوسف ادعيس، ومفتي القدس والديار الفلسطينية محمد حسين
وقال”ان هذا المؤتمر يأتي في لحظة فارقة بعد ساعات من الحوادث الإرهابية التي وقعت في عواصم فرنسا، ولبنان، والعراق، ليؤكد أن الإرهاب ‘لا دين ولا وطن له”.
وأضاف ان الرئيس عبدالفتاح السيسي، حذر من قبل أن يطال الإرهاب الجميع، فظن البعض أن مصر تحاول أن تجذب العالم لمؤازرتها في مواجهته.. وها هو الآن يحدث ما نبه إليه الرئيس.
وتطرق مفتي القدس محمد حسين الى الإرهاب الذي تمارسه إسرائيل على الشعب الفلسطيني، مثنيا على عقد هذا المؤتمر بالأقصر، الذي يعد بمثابة امتداد للحضارات والفهم القويم للدين الإسلامي الذي يقبل الآخر.

الاتحاد العام للآثاريين العرب
وفي سياق ذو صله يواصل المؤتمر الثامن عشر للاتحاد العام للآثاريين العرب المنبثق عن اتحاد الجامعات العربية، برئاسة علي رضوان وأمينه العام محمد الكحلاوي فعالياته لليوم الثاني بمقر الاتحاد في القاهرة بمنطقة ٦ أكتوبر.
وطالب المشاركون في المؤتمر بتوصيات تتناسب مع حجم الكارثة الذي يعايشها التراث العربي من نهب وتدمير وتشويه.
وقال مقرر إعلام الاتحاد عبد الرحيم ريحان، بأنه تم مناقشة من خلال محاضرة الدكتور محمد الكحلاوي الأمين العام للاتحاد مخاطر الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ودعاوي التطرف وآثارها السلبية على التراث العربي.
واضاف ريحان، ان الاتحاد يتجه الى تبني فكرة بتشكيل لجنة آثارية هندسية فقهية لإعادة التوصيف الأثري العلمي للمسجد الأقصى لتفادي الأخطاء في التقارير التي تصف مساحات تعتبر جزءا لا يتجزأ من صحن المسجد بأنها حدائق عامة.
واوضح أن تلك اللجنة ستقوم كذلك بوضع أسس علمية للتوصيف المعماري والفني للمسجد الأقصى واستخدام المصطلحات اللآثارية الصحيحة في تعريف صحن المسجد، فكل المساحة بوسط المسجد والتي تشمل قبة الصخرة هي صحن ولا يوجد ما يسمى خطأ بساحة، وأن قبة الصخرة ليست مسجدا بل قبة فقط ولا يوجد تعدد للمساجد فكل المساحة هي المسجد الأقصى الذي بارك سبحانه وتعالى حوله مما يعني أن الأقصى بالكامل وكل المنطقة حوله منطقة مباركة ومقدسة.
وتم في ختام فعاليات اليوم الأول للمؤتمر، الإعلان عن جائزة جديدة في الاتحاد العام للآثاريين العرب قيمتها عشرة آلاف جنيه للدراسات حول الآثار والمقتنيات النبوية المباركة في القرن الأول الهجري، ومن المقرر أن يختتم المؤتمر أعماله في وقت لاحق بإصدار التوصيات.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *