وحدات حماية الشعب الكردي ترفض اتهام منظمة العفو لها بارتكاب جرائم حرب بسوريا

Nael Musa
Nael Musa 16 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/16 at 6:11 مساءً

kurd
دمشق – فينيق نيوز – وكالات – وصفت وحدات حماية الشعب الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، تقرير منظمة العفو الدولية الذي اتهمها بارتكاب جرائم حرب في سوريا بـ”التعسفي وغير المحايد” ويتضمن “مغالطات”.
وقالت المنظمة في تقرير نشرته في 12 تشرين الاول/اكتوبر انها وبعد زيارة 14 مدينة وقرية من مناطق” الادارة الذاتية الكردية”، “اكتشفت موجة تهجير قسري وتدمير للمنازل بشمال سوريا زانها تشكل جريمة حرب ارتكبتها الادارة الذاتية”.
ورأت منظمة العفو ان عمليات التدمير ليست نتيجة معارك ضد الجهاديين بل انها تمت في سياق “حملة متعمدة ومنسقة شكلت عقوبة جماعية لسكان قرى كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية او يشتبه في ايوائها انصارا” للتنظيم المتطرف.
واتهمتها منظمة العفو الدولية ايضا بتدمير 90 منزلا في قرية الحسينية في شمال شرق البلاد.

ووحدات حماية الشعب وهي الجناح المسلح للاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تعتبره تركيا فرعا لحزب العمال الكردستاني فاعتبرت في بيان ان “مضمون البحث يتضمن مغالطات”، مؤكدة ان اتهامها بارتكاب جرائم حرب باطلة
ووصف البيان تقرير منظمة العفو بـ”التعسفي غير المحايد وغير المهني (…) ولا يتناسب مع مهمة المنظمة” الدولية.
واتهمت الوحدات من اعد التقرير بانهم “يتهربون وبشكل واضح مما قام به تنظيم داعش الإرهابي ومن قبلها الفصائل المتعددة في المنطقة أثناء هزيمتها من تدمير وحرق وخراب”.
واشارت الى ان “التنظيمات الارهابية المتعاقبة على المنطقة كانت تنتهج في استراتيجيتها الحربية زرع العبوات الناسفة والألغام والسيارات المفخخة والانتحاريين وتفخيخ المنازل”.
واعتبرت وحدات حماية الشعب ان التقرير “يساهم الى حد كبير في تعميق التناقضات العرقية ويصور الأمر على أنها حرب طائفية بين الكرد والعرب وهذا أمر خطير جداً وغير اخلاقي لا يليق بمنظمة العفو الدولية”.
واكدت ان “نسبة العرب والمكونات الأخرى تزايدت بين صفوف وحداتنا بنسبة كبيرة قد تفوق الربع من إجمالي القوات وهو ما يقطع الشك باليقين ويطعن بمصداقية معدي التقرير”.
ولم تستبعد الوحدات ان يكون بعض الشهود في التقرير “شركاء فعليين في القتال الى جانب تنظيم داعش والفصائل الأخرى في النزاع”.
وأثبتت الوحدات الكردية التي طردت التنظيم المتطرف من مناطق عدة في شمال البلاد انها القوة الاكثر فاعلية في التصدي له في سوريا. كما تعد حليفا رئيسيا للائتلاف الدولي بقيادة واشنطن الذي وفر لها غطاء جويا في معاركها.
واعلنت الشهر الحالي عن تشكيل “قوات سوريا الديموقراطية” مع مجموعات متنوعة بينها فصائل عربية ومسيحية لمواجهة الجهاديين.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *