“هأرتس”: شركة سويدية “وهمية” ابتاعت “بيت البركة” لصالح مستوطنين

نائل موسى
نائل موسى 28 مايو، 2015
Updated 2015/05/28 at 12:54 مساءً

images
رام الله – فينيق نيوز – كشفت صحيفة “هارتس” العبرية، اليوم الخميس، عن ما قالت انه تفاصيل شراء متطرفين يهود في الخارج، “بالتحايل”عقارات تتبع الكنيسة “بيت البركة” ببلدة بيت امر بالخليل جنوب الضفة، لإقامة بؤرة استيطانية.
وقالت الصحيفة: اشترى نشطاء يهود في الخارج ارض “بيت البركة” بواسطة شركة سويدية “وهمية” ادعت انها تابعة للكنيسة الاسكندينافية، وتم نقل ملكيتها للمليونير اليهودي “اهرون موسكوبيتش” الذي استولى على عقارات بالقدس الشرقية ويقف وراء البناء الاستيطاني في البلدة القديمة.
وجاء في تحقيق لـ “هارتس” تنشره اليوم، ان الشركة الوهمية اشترت 38 دونما من الارض المقام عليها مبنى تابع لكنيسة على شارع يربط بين الخليل ومجمع “غوش عتصيون” الاستيطاني قرب مخيم العروب، وتم ترميم المباني لإسكان مستوطنين.
وبحث رئيس بلدية بيت أمر محمد أبو عياش، ومدير الإغاثة الطبية بجنوب الخليل عثمان أبو صبحة، مع الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، وائتلاف الحق في الأراضي، واتحاد المزارعين الفلسطينيين، سبل التصدي لما أثير عن وجود نشاط استيطاني في مستشفى بيت البركة المشيد منذ 70 عاما، والذي كان يقدم علاج مجاني لمرضى السل في الجنوب حتى عام 1983.
وكان محامي بيت البركة وهو سويدي الجنسية، نفى سابقا ما تناقلته وسائل الإعلام الإسرائيلية عن شراء مستوطنين البيت والأرض التابعة له، موضحا أن عمليات الترميم التي حدثت مؤخراً في البيت، تعود لقرار المالكين بتحويله إلى فندق ومتنزه.
وتاريخيا باع المواطن عبد اللطيف جابر اخليل، من بيت أمر، هذه الأرض لمشتر روسي عام 1936 لإنشاء مستشفى البيت البركة” لتقديم علاج مجاني لسكان الخليل، واستمر المشتري في تقديم الخدمات الطبية حتى بداية ثمانينيات، ومن ثم جرى استخدامه فندقا عامين ، وعقب أزمة مالية أصبح البيت مهجوراً.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *