هآرتس: اسرائيل تخرق تعليمات محكمتها العليا في بناء جدار الفصل قرب بيت جالا

نائل موسى
نائل موسى 27 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/27 at 6:15 مساءً

1c

مع بدء الاشغال على اقامة جدار الفصل في منطقة بيت جالا، جنوبي القدس انضمت سلطة الطبيعة والحدائق الى سلسلة من الجهات التي تعارض هذه الاشغال، بعد أن انتهكت وزارة الدفاع التزاما قطعته لمحكمة العدل العليا. وبدأ هذا الاسبوع اقتلاع الاشجار في مسار الجدار وأمس بدأت ايضا اعمال حفريات واسعة في المكان. ويعارض اقامة الجدار في المنطقة السكان الفلسطينيون، الاديرة المسيحية المجاورة وكذا مستوطنون من غوش عصيون ممن يدعون بان الجدار سيضر بالبيئة وليس ضروريا من ناحية امنية. ومن شأن الاشغال ان تلحق اضرارا جسيمة بالطبيعة وبالمشهد في وادي جيلو. وفي اثناء شق طريق النفقن في المنطقة، بذلت جهود للحفاظ على هذا المشهد.

استؤنفت الاشغال على مسار الجدار بعد سنوات من المداولات في محكمة العدل العليا، في نهايتها انتقد القضاة المسار، ولكنهم لم يستبعدوه تماما. وعليه فقد بدأت وزارة الدفاع باقامة الجدار، ولكنها تجاوزت مقطعا حساسا من نحو 200 مترا في منطقة الاديرة. في المداولات في محكمة العدل العليا لم تعارض سلطة الطبيعة والحدائق مسار الجدار في هذه المنطقة، ولكنها اقترحت عدة شروط تضمن الحفاظ على المشهد والطبيعة في زمن الاشغال وبعدها. وتعهدت وزارة الدفاع في المحكمة بالالتزام بالشروط. وأمس بعث زئيف هكوهن، مخطط مجال القدس وجبال يهودا في سلطة الطبيعة والحدائق، برسالة شديدة اللهجة الى العقيد عوفر هندي، رئيس مديرية الجدار، طالبه فيها بوقف الاشغال بشكل فوري.

وحسب الرسالة، فان وزارة الدفاع انتهكت الالتزام الى المحكمة، وبموجبه لن تبدأ الاشغال قبل جولة مسبقة بمشاركة سلطة الطبيعة والحدائق. وكتب هكوهن يقول: “فوجئت إذ اكتشفت انه بخلاف الاتفاقات وبلا أي جولة بدأ تنفيذ الاشغال على الارض وذلك دون أي رقابة او مرافقة من جانب السلطة. فضلا عن ذلك، حسب فحص اجريناه في الميدان، فان الاشغال تجري دون أي مخططات مفصلة كما ينبغي”.

اما في وزارة الدفاع فردوا ردا باتا ادعاءات هكوهن بل وبعثوا بصورة عن جولة بمشاركته. غير أن الجولة جرت أمس، بعد ارسال الرسالة. وجاء من وزارة الدفاع ان “ادعاءات سلطة الطبيعة والحدائق عن عدم الالتزام بالاتفاقات المسبقة غريبة للغاية. فالاعمال في المنطقة نسقت طول الطريق مع مسؤولي السلطة ومع رجال الميدان. جهاز الامن ينسق مع عموم الجهات ويجري فيها لقاءات وجولات جارية، والدليل هو أن اليوم ايضا تجري جولة في الميدان مع الجهات المختلفة، وعليه فان الادعاء ودوافعه ليست واضحة لنا على الاطلاق.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *