نيبينزيا: القرار الأمريكي غامض وموافقة إسرائيل على وقف النار غير واضحة

Nael Musa
Nael Musa 11 يونيو، 2024
Updated 2024/06/11 at 12:58 صباحًا

 

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن القرار الأمريكي بشأن غزة غامض، ويعتمد على إتفاقات يديرها وسطاء غير واضح عما يتفاوضون عليه وعلى ماذا وافقت إسرائيل.

وقال نيبينزيا: “لا يوجد وضوح بخصوص الموافقة الرسمية من إسرائيل كما هو مكتوب في القرار، وهناك تصريحات عديدة من إسرائيل حول تمديد الحرب حتى القضاء على حماس بشكل كامل”.

وأشار مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى أن “القرار الأمريكي بشأن اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة غامض، وهناك تساؤلات بشأنه”.

وقال نيبينزيا: “لا يوجد وضوح بخصوص الموافقة الرسمية من إسرائيل كما هو مكتوب في القرار، وهناك تصريحات عديدة من إسرائيل حول تمديد الحرب حتى القضاء على حماس بشكل كامل”.

وأضاف: “لدينا دائما موقف إيجابي تجاه أي جهود دبلوماسية على الأرض تهدف إلى الاتفاق، والتي تناسب أبعادها الجانبين. وفي الوقت نفسه، لدينا عدد من الأسئلة بشأن مشروع القرار الأمريكي، الذي يرحب فيه المجلس بصفقة معينة”.

وتابع نيبينزيا: “معالم الصفقة النهائية لا تزال حتى الآن غير واضحة، لا أحد ربما باستثناء الوسطاء على علم بها، واضعو الاتفاق لم يبلغونا في مجلس الأمن بشيء. في الواقع هذا مثل السمك في الماء”.

وأكد أن تنفيذ بنود القرار الأمريكي الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي، والذي يهدف إلى دعم اقتراح جديد لهدنة بين إسرائيل وحركة حماس لا يمكن أن يبقى إلا على الورق.

وكان تبنى مجلس الأمن الدولي مساء اليوم الاثنين مشروع قرار أمريكي بشأن مقترح وقف إطلاق النار في قطاع غزة بموافقة 14 عضو وامتناع روسيا عن التصويت.

والنسخة الأخيرة من النص “ترحب” بمقترح الهدنة الذي عرضه بايدن على أنه مقترح إسرائيلي، كما أنها تزعم خلافا للنسخ السابقة أن المقترح “قبلته” إسرائيل.

وقال نائب المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة روبرت وود إن “هذا المقترح هو أفضل فرصة لدينا الآن لوقف القتال مؤقتا على الأقل حتى نتمكن من إدخال مزيد من المساعدات وإطلاق سراح رهائن”؟!

وأضاف وود “نريد الضغط على حماس لقبول هذا الاتفاق، وهي لم تقبله حتى الآن، ولهذا السبب اقترحنا مشروع القرار”.

وينص المقترح في مرحلته الأولى على وقف لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع يرافقه انسحاب إسرائيلي من المناطق المأهولة في غزة، وإطلاق سراح بعض الأسرى الإسرائيليين وتحرير أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وتشدد حماس على أن أي اتفاق لوقف إطلاق النار يجب أن يضمن نهاية دائمة للحرب، وهو شرط رفضته إسرائيل بشدة.

ورغم أن بايدن وصف المقترح بأنه إسرائيلي، فإن نتنياهو، شدد على مواصلة الحرب حتى تدمير “حماس”

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *