نيابة الكويت توجه تهما لـ 29 شخصا تتعلق بالهجوم على مسجد الصادق

Nael Musa
Nael Musa 14 يوليو، 2015
Updated 2015/07/14 at 4:37 مساءً

900f1
الكويت – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي- وجهت النيابة العامة في الكويت اليوم الثلاثاء، لـوائح اتهام ضد 29 شخصا بينهم 7 نساء تتشتبه بصلتهم هجوم انتحاري استهدف في 26 يونيو الماضي مسجد الامام الصادق الشيعي في الكويت العاصمة واودى بحياة 26 شخصا وجرح 202 اخرين.
وتبنى تنظيم “داعش” الهجوم الانتحاري على المسجد والذي نفذه شخص سعودي قتل في الهجوم الذي نفذ بحزام ناسف.
وجاء في بيان للنيابة العامة الكويتية ان تهما وجهت الى 29 شخصا بينهم سبع نساء، فيما لم توجه اي تهمة لمنفذ الهجوم الانتحاري،.موضحا ان بين المتهمين 7كويتيين، و5سعوديين و3 باكستانيين و13 شخصا من عديمي الجنسية ا “البدون”، وشخص اضافي هارب لم تحدد جنسيته.
و24 من المتهمين هم الان رهن الاعتقال ف الكويت، و سيحاكم 5 غيابيا بينهم سعوديان موقوفان في السعودية نقلا المتفجرات الى الكويت.
ووجهت الى اثنين من المتهمين “مع المتهم المتوفي الذي انقضت الدعوى بالنسبة له، تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار ل26 من المجني عليهم وتهمة الشروع في القتل مع سبق الإصرار لباقي المصابين وحيازة واستعمال المفرقعات داخل المسجد وإحداث تلفيات فيه.
واتهمت النيابة آخرين بالتدرب والتدريب على استعمال المفرقعات بقصد الاستعانة بها في تحقيق غرض غير مشروع” ويواجه آخرين تهم “الاشتراك بطريق التحريض والاتفاق والمساعدة في ارتكاب جريمتي القتل والشروع في القتل و”المساس بوحدة البلاد والانضمام الى جماعة محظورة تنتهج الفكر التكفيري المتطرف المناهض لسلطات الدولة” و”العلم بوقوع الجريمة وعدم الابلاغ عنها و”إعانة متهم على الفرار من العدالة بإخفائه وإخفاء الأدوات المستعملة في تلك الجرائم
وكان الانتحار ابو سليمان الموحد استهدف بحزامن ناسف كان يرتديه على جسدة المصلين وقت صلاة الجمعة مسجد الامام الصادق الشيعي في منطقة الصوابر في العاصمة الكويتية ما تسبب في سقوط 26 قتيلا وجرح 202
وتبنى تنظيم “داعش” الهجوم الانتحاري وقال في بيان له.. “في عملية نوعية (…) انطلق احد فرسان اهل السنة الغيارى وهو الاخ ابو سليمان الموحد ملتحفا حزام العز الناسف مستهدفا وكرا خبيثا ومعبدا للرافضة المشركين (حسينية الامام الصادق) في حي الصابري بمنطقة الكويت” بعدما استهدف تنظيم الدولة الاسلامية هجمات ضد مساجد للشيعة في السعودية واليمن.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *