ميثاق شرف ولجنة من الكتل البرلمانية وأهالي الشهداء لاسترداد الجثامين

Nael Musa
Nael Musa 23 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/23 at 8:42 مساءً

DSC_5263

رام الله – فينيق نيوز – بحثت هيئة الكتل والقوائم البرلمانية بمقر المجلس التشريعي في مدينة رام الله ، اليوم الأربعاء، مع أهالي الشهداء الذي يحتجز الاحتلال الإسرائيلي جثامينهم سبل استردادهم في اجتماع النائب بسام الصالحي امين عام حزب الشعب الفلسطيني.

وشدد الصالحي في كلمته على ضرورة توحيد الأنشطة الوطنية والدولية المتعلقة بهذه القضية، مؤكدا التزام الكتل البرلمانية بالعمل على استرداد جثامين الشهداء.

وحضر الاجتماع النواب عزام الأحمد وحنان عشراوي وقيس عبد الكريم ومصطفى البرغوثي ونجاة الأسطل وأحمد أبو هولي ورضوان الأخرس وربيحة ذياب وجمال أبو الرب وبيرنارد سابيلا وجهاد أبو زنيد ووليد عساف رئيس هيئة مقاومة الاستيطان ، بمشاركة عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وفي اطار توحيد الجهد لاسترداد جثامين الشهداء، اتفق المجتمعون صياغة ميثاق شرف يقضي برفض أهالي الشهداء استلام أبنائهم بشروط الاحتلال، وتشكيل لجنة مشتركة من هيئة الكتل والقوائم البرلمانية واهالي الشهداء بالتنسيق مع الأمانة العامة للتشريعي لتطبيق الاتفاق.

ودعا النواب خلال الاجتماع العاجل الذي عقد بناء على دعوة الهيئة إلى تسخير الإمكانيات الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والبالغ عددهم نحو 53، وتحمل الجميع المسؤولية وتخصيص ميزانية لإعادة إعمار المنازل التي هدمها الاحتلال الاسرائيلي.

وتم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لتحقيق مطلب استرداد جثامين أبنائهم المحتجزة، و الحكومة القضية، داعين إلى وقفات موحدة في مختلف أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة لمساندة أهالي الشهداء وتعزيز صمودهم، والعمل على الساحة الدولية، للضغط على حكومة الاحتلال لتسليم جثامين الشهداء.

وشددت عائلات الشهداء، على ضرورة وضع ميثاق شرف ، يقضي برفض الأهالي استلام أبنائهم بشروط الاحتلال، والمتمثلة بدفن الشهداء ليلا، وبعدد محدود من المشيعين، معتبرين أن الاحتلال يهدف إلى استفزازهم والضغط عليهم.

وتحدثت عائلات الشهداء ، على ما تعانيه أسرهم، من ألم وحرقة نتيجة فقدانهم أبنائهم، وما ضاعف ذلك الألم أن الاحتلال يحتجزهم في ظروف غير لائقة.

قال النائب عزام الأحمد إن الرئيس محمود عباس يتابع ومنذ اليوم الأول للهبة الأحداث الجارية، وقام بنفسه بتسليم ملف الطفل أحمد مناصرة لمحكمة الجنايات الدولية ، مؤكدا ان ملاحظات عائلات الشهداء، سيكون محط نقاش مع الجهات المعنية، للعمل على تنفيذها.

وقال قراقع، إن قضية استرداد جثامين الشهداء قضية صراع مع الاحتلال تحتاج لمقومات، والرئيس أصدر قرارا لوزارتي الصحة والعدل، بضرورة تشريح جثمان كل شهيد يتم استرداده لمتابعة ملفه قانونيا. وأشار إلى أنه تم تشكيل طاقم من المحامين تشرف عليه النقابة، لمتابعة القضية، حتى لا تجتهد كل عائلة بتوكيل محامي لديها، وتتابع بشكل فردي، مشددا على ضرورة استردادهم قبل نقلهم من الثلاجات إلى مقابر الأرقام.

النائب جمال أبو الرب أن شعبنا لن يقبل بشروط الاحتلال حتى لا تكون سيفا مسلطا على رقابنا، ولتفويت الفرصة على الاحتلال تنفيذ مخططاته من احتجاز جثامينهم.

ولفت النائب مصطفى البرغوثي، إلى أن هناك ضغطا دوليا كبيرا على الاحتلال في موضوع تسليم جثامين الشهداء، وهي تضع شروطا قاسية على عائلات الشهداء.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *