موظفو الوكالة يعلقون الدراسة بغزة والاونروا تجميد الإجازة دون راتب

نائل موسى
نائل موسى 24 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/24 at 12:52 مساءً

thumb
غزة – فينيق نيوز – علق موظفو وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، اليوم الاثنين، الدراسة في مدارس قطاع غزة مع انطلاق العام الدراسي الجديد، احتجاجا على الاكتظاظ في المدارس والغرف الصفية حيث زاد العدد في كثير من الفصول عن 50 طالب ، واحتجاجا على قرار المفوض العام للأونروا منح إجازة الموظفين دون راتب قبل ان يعود ويعلن عن تجميده,.
وتوجه صباح اليوم نحو 295 ألف طالب وطالبه الى مدارس الوكالة في القطاع اسوة بنظرائهم في المدارس الحكومية والخاصة لكنهم فوجئوا بتعليق الدراسة في يومها الأمل
يوسف حمدونة امين سر اتحاد الموظفين في الوكالة قال لم نرغب بتعليق الدراسة لكن ادارة الوكالة اجبرتنا على اتخاذ هذه الخطوة
ودعا حمدونة المفوض العام بالتراجع عن قراراته التي اتخذها سواء في زيادة اعداد الطلبة في الفصول او التراجع عن قراره بالإجازة القسرية بدون راتب.
وأوضح حمدونة انه سيكون هناك عدة فعاليات لمؤتمر اتحادات الوكالة في المناطق الخمس ضد قرارات الوكالة، وان 13 الف موظف من الوكالة سيعتصمون داخل مقر الأونروا بغزة ومن ثم سيتوجهون للأمم المتحدة اليوم.
وان فعاليات ستقام في الضفة الغربية يوم الخميس المقبل.

وأكد التجمع الديمقراطي للعاملين في الوكالة على ضرورة إلغاء المفوض العام للأونروا قراره بفرض الإجازة القسرية على الموظفين.
وطالب التجمع إدارة الوكالة بعدم تعديل التشكيل المدرسي وإبقاءه في حدود الـ38 طالب بالصف الواحد كحد أقصى، كما رفض أي انتقاص من جميع خدمات الوكالة المقدمة للاجئين من أبناء شعبنا والعمل على زيادتها وتحسينها وتطويرها.
سامي مشعشع
في غضون ذلك قال الناطق الرسمي باسم الوكالة سامي مشعشع أن المفوض العام للوكالة اتخذ قرارا إضافيا بتجميد قرار الإجازة الاستثنائية بدون راتب، وقام بالإعلان عنه بين صفوف الموظفين في رسالة تم تعميميها عليهم مساء أمس.

وقال في بيان صحفي اليوم الاثنين، إن ‘الإجازة الاستثنائية تمت إضافتها، من أجل حماية عقود الموظفين في حال نشوب أزمة كبيرة، مثل أزمة التمويل الحادة التي شاهدناها للتو، موضحا أنه تم سد العجز بشكل كاف، وعليه تم اتخاذ قرارا بفتح مدارسنا في موعدها.

وأشار إلى أن الأونروا وعامليها عملوا بجهد كبير من أجل الإبقاء على السنة الدراسية في مواجهة أزمة مالية غير مسبوقة، وهي ممتنة ‘للتفهم وللالتزام اللذين أبداهما المعلمون والعاملون في كافة أقاليم العمليات الخمس طوال هذه الفترة من انعدام اليقين والقلق’.

وأضاف: أظهر المجتمع الدولي استجابة كبيرة في مساعدتنا على سد عجزنا المالي البالغ 101 مليون دولار، والأونروا تعي تماما أن مسألة ‘الإجازة الاستثنائية بدون راتب’ والتي كانت احدي الخيارات المطروحة للتعامل مع الأزمة المالية الخطيرة قد سببت القلق في أوساط العاملين.

وناشدت الأونروا في بيانها، العاملين وبقوة عدم القيام بأي إجراء، قد يؤدي إلى إرسال إشارات متضاربة لمجتمع المانحين، ويلحق ضررا محتملا بمقدرة الوكالة على جمع التبرعات، تماما في الوقت الذي تمكنت فيه الوكالة من التغلب على أزمة مالية غير مسبوقة، والذي تعمل فيه جاهدة في سبيل التقدم صوب استقرار مالي للسنوات القادمة.

وجددّت مناشدتها لكافة المعنيين بعدم اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يزيد من التهديد على خدمات الأونروا للاجئين، أو يحرم جموع اللاجئين من هذه الخدمات، ففي أماكن مثل غزة وسوريا والضفة الغربية عانى اللاجئون بما فيه الكفاية، ولا تستوجب القضايا المطلبية للعاملين التأثير على سير العملية التعليمية في فلسطين، وعرقلتها، وخصوصا في اليوم الدراسي الأول.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *