مواجهات ليلية عنيفة وجرحى عقب تشيع مهيب للشهيد زايد بقلنديا

Nael Musa
Nael Musa 24 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/24 at 9:06 مساءً

IMG_3945
رام الله – فينيق نيوز – شيعت جماهير غاضبة غفيرة جثمان اللشهيد الشاب بلال عمر زايد ( 24 عاما) في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة الذي نعى فيه المخيم شهيده الرابع في غضون 12 ساعة، والتاسع خلال الهبة الشعبية المتواصلة فيما اشتبك المشيعون مع قوات الاحتلال على حاجز قلنديا العسكري.
و بعد زهاء الساعة على اعدام ابن المخيم الشهيد وسام أبو غويلة لحق به الشاب بلال زايد، شهيدا متأثرا بجروح بالغة نجمت عن اصابة مباشرة برصاص حي أطلقه جنود الاحتلال خلال محاولة الشاب والاهالي منع الاحتلال من وصول منزل الشهيد ابو غويلة.
واطلق الاحتلال النار باتجاه اهالي المخيم الذين تصدوا بحجارتهم وهتافاتهم لقوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم عقب اغتيال ابن المخيم الشهيد الشاب وسام ناصر ابو غويلة بزعم محاولته تنفيذ عملية دهس جنود قرب من “معسكر الرام” القريب.
واغلقت المحال التجارية ابوابها في مديني رام الله والبيرة ومخيم قلنديا ومحيط حدادا واجلالا لاواح الشهداء وتنديدا بجرائم الاحتلال وعمليات القتل التي طالت 6 شهداء خلال ساعات اربعة منهم من المخيم ورفعت الى 133 عدد الشهداء الذين ارتقوا منذ تشرين اول الماضي بحسب وزارة الصحة.
وانطلق موكب التشييع من امام مجمع فلسطيني الطبي الحكومي برام الله حيث فاضت روحه، وحمل الاف الجثمان ملفوفا بالعلم الفلسطيني وكللا بالورود على الاكف، في مسيرة رفعت فيها الاعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح وصور الشهداء.
ونقل الجثمان الى منزل عائلته لإلقاء نظرة الوداع قبل الصلاة على روحه ومواراته الثرى في مقبرة الشهداء في المخيم وسط هتافات ومظاهر أظهرت السخط الوطني العارم على الاحتلال وجرائمه وطالبت بالانقسام لدماء الضحايا ومواصلة طريق على درب الشهداء
حاجز قلنديا
وعقب التشييع واصل المشيعون احتجاجهم على جرائم الاحتلال وتوجوا في مسيرة غضب الى حاجز قلندديا القريب، حيث بادرت قوات الاحتلال المنشرة بكثافة على الحاجز وفي محيطه بإطلاق الذخائر بكثافة لتفريق المتظاهرين
ورد المتظاهرون بإغلاق منطقة الحاجز بالحواجز الحجرية والمشتعلة ورجموا جنود الاحتلال والياته بالحجارة والزجاجات.
اقتحام وشهيد
و في استفزاز صارخ للمخيم الذي نعى 3 من أبنائه ارتقوا في اقل من 12 ساعة، اذ استشهد مساء أمس الشابان:عيسى عساف وعنان أبو حبسة برصاص الاحتلال في منطقة باب الخليل في القدس المحتلة حيث نفذا عملية طعن قتل فيها مستوطنين وأصيب ثالث بجروح خطيرة
تقدمت قوات كبيرة ومعززة من جيش الاحتلال الى المخيم من جهة معسكر الرام حيث اعدم الشاب ابو غويلة واقتحمت منطقة الكسارات والسوق وسط المخيم وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي والمعدني المغلف وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع
وادى القمع ألاحتلالي المبيت لاستشهاد الشاب زايد وإصابة 8 آخرين بالرصاص والمغلف. وقالت غرفة العمليات المركزية جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ان 6شبان بالرصاص الحي أحدهم في الرأس ووصفت بالخطيرة، وجرى نقلهم إلى مجمع رام الله الطبي.
وخرج الشبان والأهالي للتصدي للقوة المقتحمة بالحجارة والزجاجات والهتافات في مواجهات عنيفة لجأ جنود الاحتلال خلالها للرصاص الحي الذي سمع ازيه في إنحاء المخيم والمنطقة المحيطة بالمخيم الذي فرض الاحتلال طوقا حوله.
الشهيد ابو غويلة
وكان اعدم جيش الاحتلال الشاب ابو غويلة، بزعم تنفيذ عملية قرب معسكر شرق مدينة القدس المحتلة مدعيا إصابة احد جنوده بجروح.
وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال الإسرائيلي، أطلقوا وابلا من الرصاص على ابو غويلة داخل سيارته التي كان يقودها ، وأصابوه داخلها ، تركوه ينزف حتى استشهاده، فيما قدمت سيارة إسعاف إسرائيلية لنقل الجندي المصاب.
وقال شهود عيان ان الشاب يعمل في جمع الخردوات المعدنية بمركبته، وانه اصطدم بحواجز الحاجز الإسمنتية ضمن حادث سير قبل ان يطلق جنود الاحتلال النار عليه ويعدموه بنحو 30 رصاصة بزعم تنفيذ عملية دهس جندي. ويحتجزون جثمانه.
IMG_2078

IMG_3997

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *