منظمة التحرير بلبنان تستنكر جريمة اغتيال ابن فتح العميد “طلال الأردني”

Nael Musa
Nael Musa 25 يوليو، 2015
Updated 2015/07/25 at 10:53 مساءً

thumb

وللواء منير المقدح يسرد تفاصيل تنفيذ الجريمة
بيروت – فينيق نيوز – دانت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، اليوم السبت، جريمة الاغتيال التي استهدفت الكادر الفتحاوي قائد كتيبة شاتيلا العميد طلال البلاونة المعروف “طلال الأردني”، بعد ظهر اليوم في مخيم عين الحلوة ووصفتها بالعملية الجبانه.

وقالت القوى في بيان صحفي وصل فينيق نيوز نسخة عنه، هذه العملية الإرهابية الجبانة موجهة ضد كافة القوى الوطنية والإسلامية التي أجمعت على ضرورة الحفاظ على المخيمات الفلسطينية في لبنان، باعتبارها عنواناً لحق العودة، خاصة وأن هذه العملية الحاقدة المشبوهة نفذت بعد دقائق من انتهاء أعمال الاجتماع الذي عقد في المخيم بمقر القوة الأمنية المشتركة بمشاركة كافة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، وتكلل بالنجاح في وضع آلية لإنهاء ذيول الاشتباكات التي حصلت مؤخرا في المخيم ومعالجة تداعياتها ومسبباتها ومنع تكرارها
ودعت قيادة المنظمة اللجان والهيئات الأمنية الفلسطينية المشتركة لمتابعة تفاصيل هذه العملية الإرهابية بجدية عالية للكشف عن مرتكبيها ومن يقف خلفهم وتسليمهم للعدالة لمحاسبتهم على جريمتهم النكراء.

وثمنت القوى موقف قيادة حركة فتح الحكيم والعظيم الذي تحلت به رغم ألم المصاب، وضبط عناصرها ومناصريها، وعدم الاستدراج لمشروع الفتنة الداخلية الذي أراده منفذو هذه العملية الإجرامية الإرهابية وغيرها من عمليات العبث بأمن مخيماتنا واستقرارها، ودعت جماهير شعبنا في لبنان إلى نبذ الأساليب والسلوكيات الغريبة عن معتقدات واخلاق وادبيات التي ينتمي إليها الشعب الفلسطيني.
1437836055
تفاصيل الاغتيال
نائب قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء منير المقدح اعلن عن تفاصيل اغتيال الأردني. وقال نفذ اربعة اشخاص كانوا على متن دراجتين ناريتين عملية اغتيال واصابة مرافقه شعبان بلاونة امام مركز الكتيبة التابعة لحركة فتح والتي كان يقودها”.
واوضح “ان منفذي عملية الاغتيال كانوا يرتدون خوذات تغطي جزءا من وجههم، حيث اطلقوا النار على العقيد في منطقة كنا نعتقد انها اكثر مناطق المخيم امنا كونها تابعة لحركة فتح وينتشر فيها عدد كبير من عناصر الامن”.
وصرّح المقدح ان منفذي الهجوم من داخل المخيم خاصة انه من الصعب لاي شخص من خارج المخيم ان يدخله او يخرج منه الا بعد المرور على نقاط تفتيش تابعة لقوات الامن الفلسطيني.
واشار الى ات الفصائل شكلت لجنة للتحقيق في عملية الاغتيال وتعمل على متابعة كاميرات المراقبة واستجواب الشهود وجمع الادلة، حيث توجد اكثر من 20 كاميرا مراقبة في منطقة العملية لمعظم الفصائل.
وصرّح “لم يُعتقل احد حتى اللحظة، في حال ثبات الادلة بحق اي شخص سيتم رفع الغطاء عنه واعتقاله فورا، ليتم تسليمه للقوى اللبنانية لمحاكمته والساعات القليلة القادم ستكشف النتائج”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *