منظمات غير حكومية إسرائيلية يسارية تتهم حكومة اليمين بالتضييق عليها

Nael Musa
Nael Musa 2 نوفمبر، 2015
Updated 2015/11/02 at 7:17 مساءً

thumb

القدس المحتلة – فينيق نيوز – وكالات اتهمت منظمات غير حكومية اسرائيلية يسارية ، اليوم الاثنين، الحكومة الاسرائيلية بالتضييق عليها بعد اقتراح وزيرة العدل فرض اجراءات صارمة على المنظمات التي تتلقى تمويلا من حكومات اجنبية.

وقدمت وزيرة العدل ايليت شاكيد الاحد مشروع قانون سيضطر بموجبه العاملون في منظمات غير حكومية ممولة من الخارج على وضع ملصقات خاصة على كل الوثائق التي تقدمها الى اعضاء البرلمان والاعلان عن تلقيها اي تمويل اجنبي في اي محادثات يحضرها مسؤولون رسميون. كما سيضطر العاملون في هذه المنظمات الى ارتداء شارات تعرف عنهم في البرلمان الاسرائيلي.

وادعت شاكيد انها ترغب في تحسين “الشفافية” حول مصدر ايرادات المنظمات غير الحكومية، معتبرة ان “التدخل السافر في الشؤون الاسرائيلية الداخلية من الحكومات الاجنبية غير مسبوق ومنتشر”، وان “لدى الجمهور وممثليه الحق في معرفة من يقف وراء” هذه المنظمات.

وسيطبق القانون على المنظمات التي تتلقى تمويلا بنسبة اكثر من خمسين في المئة من ميزانيتها من الخارج ويفرض غرامات قيمتها 29200 شيكل (7550 دولار اميركي) على المخالفين.

واستندت شاكيد في اقتراحها الى تقرير للامم المتحدة حول الحرب المدمرة في صيف عام 2014 في قطاع غزة الذي خلص الى امكانية ان تكون اسرائيل قد ارتكبت جرائم حرب هناك. وقالت ان التقرير اعتمد على ادلة قامت بتوفيرها منظمات تتلقى تمويلا اجنبيا مثل عدالة وبيتسيلم وكسر الصمت.

وتتلقى العديد من المنظمات غير الحكومية اليسارية في اسرائيل تمويلها من الخارج خصوصا من الحكومات الاجنبية.

وتحصل المنظمات غير الحكومية اليمينية على تمويلها عبر افراد من خارج اسرائيل في اغلب الاحيان، ولكنها لا تخضع لقيود حاليا.

واكدت خمس منظمات غير حكومية يسارية لوكالة فرانس برس انها تشعر بانها مستهدفة من الحكومة الاسرائيلية لانها تنتقد سياساتها.

– التمويل الضروري –

واكد مركز عدالة القانوني للدفاع عن حقوق الاقلية العربية في اسرائيل ان “الحصول على تمويل من مصادر اجنبية لمنظمات حقوق الانسان امر ضروري خصوصا في الدول التي توجد فيها مشاكل خطرة من انتهاكات حقوق الانسان”.

وذكرت اللجنة العامة لمناهضة التعذيب في اسرائيل التي تحصل على تمويل من حكومات اجنبية انها تنشر التقارير حول تمويلها اربع مرات سنويا ويظهر ذلك على موقعها الالكتروني.

وقالت اللجنة ان شاكيد “لا تبدو منزعجة من شفافية تمويل الاحزاب او السياسيين بشكل فردي”.

ورأت ان على وزيرة العدل “التصرف كمسؤولة عن وزارة العدل وليس كقومية ديماغوجية”.

واتهم ازعيم المعارضة في اسرائيل سحق هرتزوغ ايليت شاكيد بالنفاق، مؤكدا انها تلقت تمويلا اجنبيا خلال الحملة الانتخابية التي اوصلتها الى الكنيست الاسرائيلي كاحد وجوه اليمين الاسرائيلي.

وتوجد في اسرائيل اكثر من 30 الف منظمة غير حكومية مسجلة.
( ا ف ب)

وكان موقع يميني باسم مراقبة المنظمات غير الحكومية في اسرائيل نشر اسماء اكثر من عشرين منظمة في الدولة العبرية تحصل على تمويل اجنبي وتعادي سياسات الحكومات الاسرائيلية، متهما اياها ب”تشويه” الديموقراطية.

وتم تقديم مشاريع قوانين عدة في السنوات الاخيرة استهدفت المنظمات اليسارية تارة بذرائع عدة بينها مسألة التمويل الاجنبي.

ودعمت لجنة وزارية في العام 2013 مشروع قانون كان سيؤدي الى زيادة الضرائب بشكل كبير على التبرعات من الخارج للمنظمات التي تدعم اجراءات تعد معادية للدولة العبرية، منها الدعوة الى ملاحقة الجنود الاسرائيليين قضائيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وعلى الرغم من عدم اقرار هذه المشاريع، الا ان المحامية ديبي غيلد-هايو التي تعمل مع جمعية حقوق المواطن في اسرائيل ترى ان الهدف منها هو الحاق العار بهذه المنظمات.

وقالت لوكالة فرانس برس “الهدف كله هو جعل الناس ينظرون اليك كعدو للدولة، وبعدها تصبح غير مهم. كما ان ذلك يجعل السياسيين خائفين من التواصل معك”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *