مظاهرة برام الله نصرة للأقصى وتنديدا بالاقتحامات ومخططات الاحتلال

Nael Musa
Nael Musa 13 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/13 at 6:42 مساءً

15
رام الله – فينيق نيوز – تظاهرة عشرات المواطنين يتقدمهم أمين عام حزب الشعب النائب بسام الصالحي و قيادات من القوى الوطنية احتجاجا على اقتحام المتطرفين المسجد الأقصى واعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي بالذخائر على المصلين والمرابطين وحراس المسجد.

واحتشد مواطنون وممثلوا فصائل فلسطينية على ميدان المنارة وسط مدينة رام الله تلبية لدعوة القوى الوطنية والإسلامية في المحافظة.
التي دعت على نحو عاجل الى وقف نصرة للأقصى في مواجهة الاقتحامات والاعتداءات و مخططات الاحتلال لتقاسم قبلة المسلمين الأولى رمانيا.
ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ويافطات خطت عليها شعارات تندد بالاعتداءات وبقرار محاكم الاحتلال فرض تقاسم زماني للمسجد وتنتقد الصمت الدولي والتقاعس العربي والإسلامي
ومنها “القدس تناديكم”، و”الأقصى في خط”، ورددوا هاتفات بهذا المعنى وأخرى تطالب بتحرك جدي على مختلف الصعد لإنقاذ الأقصى قبل فوات الأوان.
ووجه المعتصمون رسالة للأمة والمجتمع مفادها ان القدس والمقدسات في خطر داهم وان الاحتلال تجاوز بجرائمه كل الخطوط الحمر والقوانين والمعاهدات والأعراف الدولية ما يتطلب تدخل جدي للجمه.
النائب الصالحي
وادان النائب بسام الصالحي خلال الوقفة بشدة، قرار الحكومة الإسرائيلية القاضي بفرض التقسيم الزماني والمكاني بالقوة على المسجد وباحاته، و الاقتحام التي تقوم بها قوات وأجهزة الاحتلال الإسرائيلي للمسجد، واعتداءاتها على المصلين وموظفي الأوقاف الإسلامية وبعض الشخصيات الوطنية من أعضاء الكنيست العرب، وإصابة العشرات.
وقال ان حكومة الاحتلال تستهدف من خلال حملتها العسكرية وإجراءاتها الفاشية المنظمة، تثبيت التقسيم بالقوة وفرضه كأمر واقع، وتكريس وتشجيع اقتحامات المتطرفين لباحاته معتبراَ ما تتعرض له القدس والأقصى، جريمة فاشية ضد حقوق الإنسان وخرق للقوانين الدولية.
ودعا إلى استنفار قوى وفعاليات شعبنا والى أوسع تحرك شعبي للتصدي لإجراءات الاحتلال وإحباط مخططاته الإجرامية في القدس المحتلة والمسجد الأقصى.
عصام بكر
وقال منسق قوى رام الله والبيرة عصام بكر أن الشعب الفلسطيني “أمام فصل جديد من المواجهة المفتوحة مع الاحتلال، متمثلة بحرب دينية أشعلها المستوطنون”، مشددا على ان الفلسطينيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام غلاة التطرف والهمجية”.

وأضاف: الاحتلال يغول على المقدسات بهدف السيطرة عليها وتقسيمها عقب تهويدها” ضمن حرب مفتوحة تستهدف الوجود الفلسطيني وتطال البشر والحجر والأرض والمقدسات.
وطالب بكر قيادة السلطة الوطنية ومنظمة التحرير بالتحرك على مختلف الصعد والمنابر والمحافل العربية والإسلامية والدولية لحثها على تحمل مسؤولياتها تجاه المقدسات والوقوف بجدية أمام ما تتعرض له القدس والمسجد الأقصى من تهويد وتهجير قسري للسكان.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *