مصر والأردن تستنكران اقتحام الأقصى وتطالبان إسرائيل بوقف الاستفزاز

Nael Musa
Nael Musa 13 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/13 at 2:23 مساءً

download
القاهرة – عمان – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – دانت جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، اليوم الأحد، بشدة اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، ومهاجمة المصلين، واعتبرته تصعيدا غير مقبول ضد المقدسات الإسلامية في الأرض الفلسطينية المحتلة.
جاء ذلك في وقت عاودت قوات الاحتلال اقتحام المسجد مجددا ظهر اليوم، وزعمت العثور علىعبوات ناسفة محلية الصنع داخل المسجد.

وحذرت مصر في بيان صدر عن وزارة الخارجية المصرية، من الخطورة البالغة للاستمرار في سياسة انتهاك المقدسات الدينية، لما يمثله ذلك من تأجيج لمشاعر الغضب والحمية الدينية، ويقوض الجهود التي تستهدف استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وطالبت الخارجية السلطات الإسرائيلية بتجنب سياسة حافة الهاوية وتجاوز الخطوط الحمراء الخاصة باحترام المقدسات الدينية، معتبرة أن المفاوضات الجادة التي تعكس الإرادة السياسية الحقيقية لدى الأطراف هي الأسلوب الوحيد والأمثل للتوصل الى تسوية شاملة وعادلة للقضية الفلسطينية، واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وسيادته على مقدراته وأراضيه، وفقاً لمقررات الشرعية الدولية.
الحكومة الاردنية
ودعت الحكومة الأردنية، إسرائيلية إلى التوقف عن استفزازاتها و منع الاعتداءات على الأماكن المقدسة.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، في تصريحات نشرتها وكالة الانباء الرسمية “بترا” : الحكومة الأردنية تدين اقتحام قوات خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي باحات الأقصى ومحاصرة المصلين، وتعبر عن رفضها المطلق لهذه الأعمال.

وحذر المومني، من محاولات استمرار تغيير الأمر الواقع من قبل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، خلافا للقانون الدولي والانساني، مطالبا الحكومة الإسرائيلية التوقف عن استفزازاتها واقتحام الحرم القدسي الشريف، ومنع الاعتداءات على الأماكن المقدسة.

واكد ضرورة الحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس الشرقية، وعدم المساس بها بأي شكل من الأشكال، واحترام الدور الأردني الهاشمي التاريخي في الحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس ورعايتها’.

وشدد المومني على أن استمرار اعتداءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي، هو الشرارة التي ستؤجج الصراع والتطرف، وتغلق الآمال امام اي تسوية سياسي.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *