مشاورات تشكيل الحكومة الفلسطينية بدأت ولن تنتهي.. بأسبوع

نائل موسى
نائل موسى 27 يونيو، 2015
Updated 2015/06/27 at 2:26 مساءً

منظمة-التحرير-الفلسطينية-300x177
المشارورات لم تخض في تسمية رئيسة الحكومة والوزارء
رام الله – فينيق نيوز – بدأت اللجنة المنبثقة عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بشان الحكومة الجديدة تجري اتصالات مع مختلف فصائل العمل الوطني والإسلامي لتشكيل حكومة وحدة وطنية، فيما قالت حماس إن “التنفيذية” ليست الجهة المعنية بتشكيل الحكومة، داعية “الإطار القيادي المؤقت” لمتابعة ملفات المصالحة.
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني حنا عميرة قال: بدأت اللجنة المكلفة من التنفيذية و يرأسها عزام الأحمد، المشاورات لتشكيل حكومة وحدة وطنية، مع موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، و مع الجهاد الإسلامي لإشراكهما في الحكومة إضافة إلى بقية فصائل منظمة التحرير
واستبعد عميرة إمكانية ان تنهي اللجنة عملها خلال مهلة الأسبوع التي أعطيت للمشاورات مقدرا انها سيستغرق وقتا أطول وخصوصا بسبب العامل الجغرافي بين قطاع غزة والضفة الغربية
وقال عميرة: الرئيس عباس سيحدد من سيرأس هذه الحكومة، لا يوجد أسماء متداولة، الحكومة ستضم جميع القوى ومستقلين مع إمكانية مشاركة حماس التي أعلنت موافقتها المشروطة.
وأضاف عميرة انه في حال فشل المفاوضات مع حركة حماس، سيتخذ قرار بإجراء مشاورات جديدة معها، او بتشكيل حكومة دون حماس.
“أبو ليلى”
نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين النائب قيس عبد الكريم “أبو ليلى”، قال بدأت سلسلة اتصالات مع مختلف فصائل منظمة التحرير، ومع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، تشكيل الحكومة الجديدة
وأضاف المشاورات ما زالت في بدايتها، ومن حيث المبدأ الجميع يوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية وأنها يجب أن تضم ممثلين من مختلف الفصائل الموقعة على اتفاق المصالحة، وهنالك الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ابديا عدم رغبة بالمشاركة فيها لكنهما عبرا عن دعمهما لها.
ورأى “أبو ليلى” إن هناك اتفاق مبدئي على مهمات هذه الحكومة باتفاق القاهرة للمصالحة وهي توحيد المؤسسات وتعجيل عملية إعادة الإعمار، والإعداد لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية و مجلس وطني وفق التمثيل النسبي الكامل، ولا زالت المشاورات في بدايتها من أجل استكمال بقية العناصر الأخرى، التي تتعلق بصيغة ومعالم وتشكيل وربما أسماء أعضاء هذه الحكومة.
وحول هوية رئيس حكومة الوحدة، قال “أبو ليلى” لم يتم البحث بعد برئاسة الحكومة، ولا حتى أسماء الوزراء، وما زال الحديث عن معالم هذه الحكومة والقضايا والعناصر الأساسية.
حركة حماس
قالت حركة حماس إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ليست الجهة المعنية بتشكيل الحكومة، والمطلوب دعوة الإطار القيادي المؤقت لمتابعة ملفات المصالحة.
وجاء في بيان لها بشان تشكيل حكومة جديدة .. “أنه وفي ضوء ما تردد من تكليف اللجنة التنفيذية عزام الأحمد بالمشاورات لتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة الوفاق الوطني المزمع إقالتها، فإن حركة حماس ندعو الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق القاهرة إلى حوار شامل لتطبيق اتفاقيات المصالحة بملفاتها المختلفة، وعلى رأسها البحث في تشكيل حكومة وحدة وطنية”.
وأضافت: أي حكومة يتم تشكيلها يجب أن تكون حكومة مهمات، دون برنامج سياسي، وأن تنال ثقة التشريعي قبل مباشرة مهماتها، وتضع حلا فوريا لمشكلة الموظفين دون شروط.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *