“مروان”: لا تكتمل حرية الفرد بغياب حرية الشعب واستقلال الوطن

Nael Musa
Nael Musa 15 أبريل، 2015
Updated 2015/04/15 at 6:59 مساءً

51
رام الله – فينيق نيوز – اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، النائب الأسير مروان البرغوثي، حرية الأسرى مقدمة لحرية الشعب الفلسطيني وخلاصه من الاحتلال الإسرائيلي.
و في رسالة وجهها من سجنه، اليوم الأربعاء، وقال: “هدفنا أن يكون هذا العام هو العام الأخير من عمر الاحتلال في بلادنا .. حريتنا جزء من حرية شعبنا، ولا تكتمل حرية الفرد بغياب حرية الشعب والوطن وسيادته واستقلاله وكرامته.
واشار البرغوثي في بيان صحفي، وزعه نادي الأسير اليوم الأربعاء، لمناسبة الذكرى الـ14 لاعتقاله، إلى ارتفاع وتيرة الاعتقال وعدد الأسرى، الذين يعيشون ظروفا قاسية وقاهرة، والى الكثير من العقوبات المفروضة عليهم منذ عدة سنوات ما زالت قائمة، وأهمها ما يخص الزيارات العائلية والفضائيات والتعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، وقضية الأسرى المرضى وظروف النقل (البوسطة) والعلاج والكانتينا والعزل الانفرادي.
وأكد أن الحركة الأسيرة في حالة نضال مستمر لمواجهة الإجراءات والعقوبات على الأسرى، وللحفاظ على إنجازاتها والدفاع عنها.
،وقال القائد البرغوثي إن تشكيل حكومة الوفاق الوطني خطوة بالاتجاه الصحيح، ويجب دعمها من كافة القوى والفصائل، وتمكينها من النجاح وتسهيل مهمتها وتسليمها كافة الصلاحيات المتفق عليها حتى تتمكن من إطلاق عملية الإعمار على نطاق واسع، وفتح المعابر للتخفيف من معاناة شعبنا الذي تحمّل ويلات الحصار والعدوان.
رأى البرغوثي أن بنتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، تعبّر عن ماهية وطبيعة مجتمع يسير بخطى سريعة نحو دولة عنصرية متطرفة، مقدرا ان المجتمع الإسرائيلي صوّت دعما لاستمرار المشروع الصهيوني القائم على القوة العسكرية والاستيطان والتهويد والتهجير واستكمال عملية التطهير العرقي.
وقال: أظهرت الانتخابات الإسرائيلية انحيازا كاملا للاحتلال والعدوان والاستيطان، وإن إسرائيل اليوم تعيش عزلة دولية متزايدة مرشحة للتصاعد في السنوات المقبلة.
وأضاف: لا مجال للتفاوض مع هذه الحكومة قبل إقرارها بمبدأ الانسحاب الشامل لحدود عام 1967 وإنهاء الاحتلال، والإقرار بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم طبقا للقرار الدولي 194، والإفراج الشامل عن الأسرى والمعتقلين.
وشكر البرغوثي الأصدقاء الذين يعملون بجد وإخلاص للتضامن معه ومع الأسرى، خاصة أعضاء اللجنة الدولية العليا، واللجنة الوطنية العليا للحملة الدولية والعاملين في الحملة الدولية والحملة الشعبية، والهيئات والمؤسسات والمنظمات العاملة في المجال، خاصة نادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *