مراقبون: ملاحقة “فلسطين الغد”.. سياسي

Nael Musa
Nael Musa 24 يونيو، 2015
Updated 2015/06/24 at 2:35 مساءً

101

رام الله – فينيق نيوز – أثار قرار إغلاق مؤسسة فلسطين الغد والتحفظ على حساباتها أنقادات عدة في الشارع الفلسطيني الذي يذكر لهذه المؤسسة الحديثة النشأة ما قدمته على مدار عام ونصف من العطاء والخدمات وخصوصا المشاريع الحيوية والتنموية للمناطق المهمشة والمستهدفة في الأغوار والقدس، ومساعدة عائلات كثيرة بغزة وتوفير بدل إيجار وسكن لها.
وكان مصدر أمني قال ان قرار التحفظ على حسابات “فلسطين الغد” يستند الى معلومات تم تقديمها للنيابة العامة حول إدارة مال سياسي في هذه الشركة”، مضيفا “الموضوع الآن في النيابة نتيجة شبهات ومعلومات حول إدارة المال لأهداف سياسية”.
وأسس ويرأس مجلس إدارة فلسطين الغد رئيس الوزراء السابق د.سلام فياض “والذي عرف بنزاهته وسعيه لتقليص النفقات، الأمر الذي أغضب قيادات عدة، فيما يرى آخرون ان الخطوة اتت في إطار الصراع على خلافة الرئيس محمود عباس في منصب الرئاسة وبما يقطع الطريق على سلام فياض الذي عرف بنزاهته في تولي وارة المالية والرجل القوي أثناء تولية رئاسة الوزراء.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح د عبد الستار قاسم ( أحد أبرز الذين هاجموا سلام فياض بقسوة ) “أن السلطة تلاحق شخص د.سلام فياض منذ أن كان على رأس عمله كوزير للمالية ومن ثم رئيسا للوزراء”، وأن جزءا من قيادات فتح حاولوا إخراجه من السلطة مبكرا، لمحاولته ضبط الإنفاق الأمر الذي لم يرض عددا كبيرا منهم”.
وأضاف لوكالة معا : منذ أن كان على رأس عمله والتهم توجه إليه وآخرها كانت تهمة “التحالف مع دحلان” ضد السلطة.
وقال عضو المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح د. يحيى العبادسة أن مؤسسات القضاء التابع للسلطة الوطنية مسيسة ولا يجوز لها الفصل أو اتهام مؤسسة بالفساد ,متهما قيادات داخل السلطة يعملون على تفكيك وحدة الشعب الفلسطيني.
ورأى الكاتب والمحلل السياسي جهاد حرب إلى أن المشكلة سياسية أكثر منها قانونية، مشيرا الى أنها مرتبطة في إطار النزاع الداخلي والتحالفات لدى السياسيين الفلسطينيين.
اعتبر حرب قرار التحفظ على أموال مؤسسة فلسطين الغد بأنه يحتاج إلى قرار قضائي والتحقق من صحة التهمة, خصوصا أن القائم على المؤسسة عضو مجلس تشريعي فلسطيني د.سلام فياض.
أشار الكاتب جهاد حرب الى أن الخوف بات أكبر من أن تصبح مؤسسات المجتمع المدني عرضة للتوظيف وخصوصا المؤسسات التي تعمل في المجالات الحقوقية، لافتا الى ان العديد من مؤسسات المجتمع المدني باتت تتخوف من العمل في هذه المجالات.
ونفذت فلسطين أكثر من 100 مشروع بكلفة 6.2 مليون دولار في المناطق الأكثر استهدافا لتمكين المواطنين وتعزيز صمودهم على الأرض.

وكان الدكتور سلام فياض قال سنحتكم للقانون ونتوجه للقضاء بشأن قرارالسلطة الحجز على أموال مؤسسة فلسطين الغد وأضاف ليس من المناسب في الوقت الحاضر الإدلاء بتصريحات فيما يتجاوز التأكيد، وبشكل مطلق، على أن كافة إجراءات “فلسطين الغد” سليمة ومنسجمة مع أقصى درجات بالقوانين والاصول لجهة مصادر التمويل واستخدامه، علماً بأن التمويل لهذا العام مخصص لمشاريع في القدس وتعزيز صمود البدو المهددين بالترحيل وتأهيل عدد كبير من الابار الزراعية الواقع معظمها في المنطقة المسماة “ج”.
و”فلسطين الغد” مؤسسة ريادية للتنمية المستدامة في فلسطين، تتلخص رسالتها في تعزيز صمود المواطنين الفلسطينيين في وطنهم وخاصة في المناطق المهمشة والأكثر تضررا، من خلال توفير الاحتياجات التنموية الأساسية على المستوى المحلي.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *