محامي سهى عرفات: التحقيق بوفاة ابو عمار يجب ان يستمر حتى تنجلي الحقيقة

نائل موسى
نائل موسى 17 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/17 at 9:34 مساءً

309
باريس – فينيق نيوز – وكالات – استأنفت أرملة الرئيس الشهيد ابو عمارسهى عرفات، حكما أصدره في الأول من ايلول/سبتمبر الجاري ثلاثة قضاة فرنسيين مكلفين التحقيق في وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل، برد دعوى كانت رفعتها للتحقيق في موته “قتلا”.

وقال رينو سمردجيان احد محامي سهى عرفات، اليوم الخميس، ان “التحقيق يجب ان يستمر مهما كانت القضية، حتى تنجلي الحقيقة”.

واستشهد الرئيس ابو عمار في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2004 في مستشفى بيرسي دو كلامار العسكري قرب باريس، بعد تدهور مفاجئ في حالته الصحية. بعد ان عانى في مكتبه الرئاسي في المقطاعة الذي كانت قوات الاحتلال تحاصرها وتعبث فيما يدخل اليها من طعام وادوية من تكسر غير مفهوم في الصفائح الدموي حيث\ المحامي في تصريح لوكالة فرنس برس “اليوم، لا يمكن لاحد تفسير موت عرفات” .

واعتبر القضاة الثلاثة انه “بعد التحقيقات (…) لم يثبت ان ياسر عرفات قتل بمادة بولونيوم 210 وليس هناك ادلة كافية على وجود طرف اخر أراد قتله”.

وقدم المحاميان فرنسيس شبينر، ورينو سمردجيان طلب الاستئناف في التاسع من ايلول/سبتمبر الحالي.

وبدا القضاة التحقيق في اب/اغسطس 2012 ضد مجهول بعد دعوى رفعتها ارملة عرفات اثر اكتشاف عينات من مادة بولونيوم 210 في اغراض شخصية لزوجها.

وكان نبش قبر عرفات في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 واخذت حوالى ستين عينة من رفاته وزعت لتحليلها على ثلاثة فرق خبراء من سويسرا وفرنسا وروسيا.

والخبراء المكلفون هذه المهمة من القضاة استبعدوا مرتين فرضية التسمم باعتبار ان وجود غاز الرادون المشع الطبيعي في الاجواء الخارجية، يبرر اكتشاف كميات كبيرة من البولونيوم في مدفنه وعلى رفاته.

وفي حيثياتهم الاضافية استعان الفرنسيون مجددا بمعلومات تم جمعها من تحليل في 2004 اجراه قسم الحماية من الاشعة في الجيش الفرنسي على عينات بول اخذت من عرفات اثناء معالجته في المستشفى.

وكان الخبراء السويسريون الذين استعانت بهم ارملة عرفات اكدوا ان نتائجهم “تدعم فرضية تسمم عرفات بمادة البولونيوم”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *