متطرفون يقيمون مستوطنة جديدة على عقارات للكنيسة جنوب الضفة

Nael Musa
Nael Musa 22 مايو، 2015
Updated 2015/05/22 at 1:41 مساءً

n00107212-b
رام الله – فينيق نيوز – قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الجمعة، ان مستوطنين سيطروا على مبان قديمة تابعة للكنيسة تقع بين التجمع الاستيطاني “غوش عتصيون” ومخيم العروب شمال الخليل، جنوب الضفة الغربية، لإنشاء مستوطنة جديدة باسم “بيت براخا”.
ويقوم المستوطنون بأعمال ترميم في هذه المباني التي تقوم على ارض تقدر مساحتها ب 40 دونما يعزم عضو ببلدية الاحتلال في القدس ابتياعها.
وقالت “هآرتس” أن اليميني اريه كينغ عضو المجلس البلدي لبلدية الاحتلال في القدس، يدّعي شراء هذه المباني مع الأرض، ويقوم مع مجموعة من المستوطنين بترميم المباني مقدمة لانشاء مستوطنة، سوف تستوعب 20 عائلة على الأقل ضمن المباني المقامة اصلا.
وأضافت الصحيفة بأن نشطاء اليمين والمستوطنين وعلى رأسهم اريه كينغ لم يضعوا الجيش الإسرائيلي في صورة نشاطهم، ويقومون بأعمال الترميم بعيدا عن الجيش وما يسمى “الإدارة المدنية”، تحت دعوى شراء هذه الأرض وملكيتها لهم وقيام بأعمال ترميم وليس بناء.
ويسعى المستوطنون من خلال بناء هذه المستوطنة لتوسيع الاستيطان بين التجمع الاستيطاني “غوش عتصيون” والخليل، لعدم وجود كثافة استيطانية في هذه المنطقة سوى مستوطنة “كرمي تسور”، وسوف تسمح هذه المستوطنة بتكثيف الاستيطان بربطها مع “غوش عتصيون” من جهة وكذلك التمدد نحو الخليل والجبال المحيطة بمخيم العروب وكذلك التابعة لبدة بيت امر، وسط ادعاء وجود “اراضي دولة” في هذه المنطقة، والتي يسهل ضمها للمستوطنة الجديدة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *