مباحثات مهمة ومؤتمر صحفي للرئيس عباس ورئيس وزراء ايطاليا ببيت لحم

Nael Musa
Nael Musa 22 يوليو، 2015
Updated 2015/07/22 at 6:27 مساءً

7954401437572127
بيت لحم – فينيق نيوز – قال الرئيس محمود عباس، ان الجانب الفلسطيني يعول على دور أوروبي لتذليل الصعاب أمام عملية السلام المتوقفة وإخراجها من المأزق الذي آلت إليه.
الرئيس عابس كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، نظم بقصر الرئاسة في بيت لحم اليوم الأربعاء، عقب مباحثات وصفها الجانبان بالهمة
ووصل الضيف مدينة بيت لحم في زيارة رسمية تلبية لدعوة من لرئيس محمود عباس، قادما من تل ابيت الى وصلها في اطار زيارة للمنطقة. اجريت له مراسم استقبال رسمية حيث حيته والرئيس ثلة من حرس الشرف وعزفت الموسيقى السلامين الوطنيين الفلسطيني والايطالي.
58_12_15_22_7_20151
وقال نعول على إيطاليا والاتحاد الأوروبي ودوله، وأطراف الرباعية الدولية، بالتعاون مع الدول العربية المعنية، لتذليل الصعاب وإخراج عملية السلام المتوقفة من المأزق.
وجدد ابو مازن تاكيده على الموقف الفلسطيني الثابت من السلام وقال نحن مؤمنون بالسلام وضرورة إحلاله في منطقتنا، وبحل الدولتين تعيشان إلى جنب، وأن جهودنا للانضمام للهيئات والمؤسسات والمواثيق والمعاهدات الدولية ليس موجها ضد أحد، إنما هو لتكريس هوية فلسطين ككيان سياسي، وكعضو فاعل في المجتمع الدولي، وشريك مخلص وجاد وملتزم بما يوقع عليه مع شركائه بالمنظومة الدولية.
وأضاف: أيدينا ما زالت ممدودة للسلام ولجيراننا الإسرائيليين، من خلال تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية، ولكن استمرار الاحتلال والاستيطان، وعدم تطبيق الاتفاقات الموقعة بيننا يمثل أكبر تهديد لفرص تحقيق السلام، ويبدد الأمل لدى شعبنا الفلسطيني الذي ينتظر العدل والحرية والاستقلال منذ قرابة 7 عقود.

وفي الشان الفلسطيني قال نعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس برنامجنا السياسي، ثم الذهاب للانتخابات، ونواصل جهودنا من أجل تخفيف معاناة شعبنا، قمنا بجزء هام من إعادة إعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة، رغم العقبات التي تعترض سبيله، وما زالت هناك أجزاء بحاجة لاستكمال.

ناقش مع ضيفه مجريات الوضع الإقليمي، وما يترتب عليه من معاناة إنسانية وموجات هجرة بسبب العنف والتطرف والإرهاب، الذي تمارسه بعض التيارات الإرهابية المتطرفة باسم الدين. وجدد الرئيس إدانته لما تعرضت له القنصلية الإيطالية في القاهرة من اعتداء إجرامي، ودان خطف الإيطاليين الأربعة في ليبيا.

وشكر ابو مازن إيطاليا على المساعدات الإنسانية التي تقدمها إلى قطاع غزة وللاجئين الفلسطينيين في سوريا من خلال الأونروا، والمساعدات الأمنية، ولفت إلى أن جناح فلسطين في أكسبوا في ميلانو يقوم بنشاطات ثقافية واقتصادية، وستتوج بالاحتفال بيوم فلسطين في 19 أيلول/ سبتمبر المقبل، معرباعن أمله باستمرار الاتصالات وتبادل وجهات النظر والتشاور ، بشكل يخدم مصالح البلدين وعملية السلام.
43_11_15_22_7_20151
وبدوره شكر رئيس وزراء إيطاليا الرئيس على الدعوة لزيارة بيت لحم هذه المدينة التي قال انها عزيزة علينا وعلى الجميع لأسباب مختلفة، وخاصة الدينية، وكنت هنا قبل 3 سنوات عندما كنت رئيسا لبلدية فلورنسا ووقعت اتفاقية توأمة مع رئيس بلدية بيت لحم.

وأضاف: تكلمنا مع الرئيس عباس عن كثير من المبادرات المشتركة، وسنبدأ المرحلة الثالثة من تدريب قوات الأمن الفلسطينية، وبعد هذه الزيارة سأزور مركزي تعاون ودعم من خبرات إيطالية.

وأشار إلى أن الرئيس عباس سيزور إيطاليا في 19 أيلول المقبل وسيزور معرض اكسبو ميلانو الدولي، واضاف هناك علاقات مختلفة بين البلدين، وقمنا في 29 حزيران الماضي بتوقيع 10 اتفاقيات تعاون بين الحكومتين، خاصة في القطاع الاقتصادي، وإيطاليا أحد أهم رواد التعاون الإنمائي في فلسطين، ونريد بالاستمرار به.

وأضاف رينزي: كنت في الكنيست صباح اليوم، وقلت إننا سنقدم كل ما نستطيع لمساعدة الفلسطينيين اقتصاديا وثقافيا، ونعمل مع أصدقائنا جميعا لحل الوضع الصعب، ومتأكد أن الرئيس عباس سيعمل كل شيء لمحاربة الإرهاب، واشكره على وقوفه مع إيطاليا وإدانته للعملية الإرهابية ضد قنصليتنا في القاهرة، وهي تقلقنا كثيرا، ولكننا سنستمر في العمل ضد الإرهاب والتطرف.

وقال إيطاليا تريد تقوية وتطوير علاقة الصداقة مع الفلسطينيين للوصول إلى السلام، وهذا ما تحدث عنه مع الإسرائيليين اليوم، وملتزمون للعمل دائما معكم لدعم مشاريع في التنمية الاقتصادية، ومساعدة السكان، خاصة الشباب ليكون لهم مستقبل أفضل.

وقال: ركزنا في الحديث على التبادل الثقافي والعلمي، وهناك كثير من المؤسسات الإيطالية تعمل هنا، كما تكلمنا مع الرئيس لزيادة أعداد الطلبة للدراسة في إيطاليا، وأن يكون هناك تبادل طلابي مشترك.
وأضاف، التقيت الرئيس عباس في باريس، وشرم الشيخ، وتونس، وفي روما بالقصر الرئاسي، وهو يعمل كل شيء من أجل حل مشاكل الإرهاب، ونحن ملتزمون للعمل معكم في المشاريع، من أجل التنمية، شاكرا الرئيس على ما يفعله وما سيفعله في المستقبل.
وزار رئيس وزراء إيطاليا في هذا الاطار كنيسة المهد وتجول فيها. وكان في استقباله والوفد المرافق، وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ورئيسة بلدية بيت لحم فيرا بابون، ومدير عام شرطة محافظة بيت لحم العقيد الحقوقي علاء الشلبي، وقائد بيت لحم العميد سعيد النجار، ورؤساء الكنائس، ومجموعة من أطفال أكاديمية ‘أطفال بلا حدود.
وتجول رينزي داخل الكنيسة واستمع الى شرح مفصل عنها وعن أعمال الترميم، وزار مصنعا للبوظة، ومؤسسة الطفل الإلهي للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في المدينة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *