قوى وشخصيات فلسطينية ترحب بتأجيل انعقاد الوطني

Nael Musa
Nael Musa 9 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/09 at 7:59 مساءً

images (1)
رام الله – فينيق نيوز – رحبت فصائل فلسطينية مؤيدة ومعارضة، اليوم الأربعاء، بقرار رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون تأجيل جلسة المجلس الوطني التي كانت مقررة الاثنين.
رحبت حركة حماس على لسان الناطق باسمها سامي أبو زهري بخطوة تأجيل عقد اجتماع المجلس استجابة لمطالب القوى والشخصيات الوطنية”.
وأكد أبو زهري على ضرورة عقد الإطار القيادي المؤقت لدراسة جميع الملفات بما فيها إعادة تشكيل مؤسسات المنظمة وفي مقدمتها المجلس الوطني.
ودعا أبو زهري إلى تنفيذ ما ورد في الرؤية التي أعلنتها حركة حماس مؤخراً، خاصة ملفات الحكومة والانتخابات والمصالحة والدعوة إلى مؤتمر وطني لوضع إستراتيجية نضالية وطنية مشتركة.
الجهاد الإسلامي
واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين التأجيل خطوة وطنية ناجحة عكست توافقا وطنيا من الفرقاء وأظهرت الحرص على منع تكريس وتعزيز الانقسام واستحضار معركة جديدة على المنظمة وعبرت عن قوة الموقف الفلسطيني عندما يتوحد على رؤية موحدة من قضية محددة مها بلغت.
ودعا القيادي خالد البطش الرئيس محمود عباس للانتقال إلى البدء بانعقاد الإطار القيادي ليضع الأسس لترتيب البيت الفلسطيني وإعادة الاعتبار للمشروع الوطني وعودة ممنظمة التحرير لدورها في إدارة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي وليس إدارة التفاوض فقط بحسب تعبيره.
وقال البطش:”وهذا يستدعي سرعة البدء بالخطوة وليس فقط التمسك بها”معربا عن امله ان تكون احد نتائج لقاء الرئيس عباس مع الرئيس السيسي هي الترتيب لعقد اللقاء بالقاهرة كخيار رقم واحد لاستضافة جلسة الاطار القيادي.

حزب الشعب
وقال امين عام حزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي ان الحزب ايد تأجيل عقد جلسة المجلس الوطني نتيجة رغبة غالبية القوى الفلسطينية على ان لا يؤدي ذلك الى عدم انعقاد المجلس خلال الاشهر القادمة

الجبهة الديمقراطية
ورحب صالح زيدان عضو المجلس الوطني الفلسطيني عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بإعلان الأخ أبو الأديب تأجيل عقد المجلس الوطني، واعتبر ذلك القرار خطوة صحيحة.
ودعا زيدان لاجتماع فوري للإطار القيادي المؤقت، لمعالجة ملفات المصالحة وإنهاء الانقسام المدمر وتشكيل حكومة وحدة وطنية وبلورة برنامج سياسي جديد وموحد بديلاً عن 22 عاماً من المفاوضات العقيمة والانفراد والمحاصصة والفشل وتنفيذ وقف التنسيق الأمني والعمل باتفاق باريس الاقتصادي وصياغة خطة للخلاص من اتفاق أوسلو المذل والمجحف
وطالب القيادي الإطار القيادي المؤقت للمنظمة بالدعوة تحت سقف زمني محدد خلال أشهر لانتخابات شاملة، مجلس وطني وانتخاب هيئات المنظمة والسلطة والمجتمع وفق نظام التمثيل النسبي الكامل.

ياسر عبد ربه
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربهان التأجيل جيد.. ولكن الأهم ما سنعمله بعد ذلك
وقال ان التأجيل، كان ضرورة وطنية لمسها الجميع، وهو كما تدلل كل الوقائع انتصار للعقلانية الوطنية الفلسطينية التي اخترقت جميع التيارات والقوى، وكذلك المجتمع المدني كما عبر عن نفسه في وثيقة الألف شخصية وطنية.
وتابع هذه العقلانية عليها أن تندفع إلى الأمام الآن من أجل إكمال الطريق، ولا سبيل إلى العودة نحو مجرد تحضير شكلي لانعقاد المجلس الوطني لأغراض ضيقة ومحدودة كشفها الناس من دون عناء.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *