قوى رام الله والبيرة تصعيد المقاومة الشعبية هو الرد على جرائم الاحتلال

Nael Musa
Nael Musa 13 مارس، 2016
Updated 2016/03/13 at 9:02 مساءً

c7f04908

رام الله – فينيق نيوز – اكدت القوى الوطنية والاسلامية لمحافظة رام الله والبيرة ان جرائم الاحتلال ورغم شلال الدم بفعل سياسات القتل اليومي والاعدامات التي تنفذها دولة الاحتلال لن تفلح في اخضاع الشعب الفلسطيني وقبوله بسياسة الامر الواقع
ودعت القوى المجتمع الدولي للتدخل الفوري للجم سياسات الاحتلال العدوانية لاسيما الاستيطان والتطهير العرقي، وابعاد عائلات من تسميهم النشطاء وملاحقة ابناء القدس المحتلة بالاستيلاء على العقارات والبيوت والاغلاقات للحواجز وهي اجراءات عنصرية تندرج في اطار جرائم الحرب
واستنكرت القوى في بيان صادر عنها في اعقاب اجتماعها برام الله اليوم “الاحد ” قرارات الاحتلال بمنع منتجات عدة شركات فلسطينية من دخول القدس ، ودعت الى اتخاذ قرارات مماثلة للرد على هذه العنجية وتطبيق قرارات المجلس المركزي بالتحلل من التزامات السلطة الاقتصادية والامنية بما باتفاق باريس الاقتصادي ، ودعت لتكثيف حملات المقاطعة المحلية وتنظيف الاسواق الفلسطينية من منتجات الاحتلال
واكد بيان القوى ان قضية الاسرى وبشكل خاص الاسرى المضربين عن الطعام تحتاج الى بذل المزيد من الجهود لاسنادهم والوقوف معهم ، ودعت الى توسيع الحراك الشعبي للتاثير على الراي العام المحلي والعربي والدولي للتضامن معهم ، ودعت المؤسسات الحقوقية والانسانية للتحرك الفوري لوقف ما يتعرض له الاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال والعمل على الزام دولة الاحتلال بوقف الانتهاكات الجسمية للقانون الدولي ، وتصعيد المقاومة الشعبية بكل اشكالها ضد الاحتلال ومستوطنيه .
واستنكرت القوى في بيانها الحملة التي تتعرض لها المحطات ووسائل الاعلام الفلسطينية واخرها مكاتب قناة فلسطين اليوم في رام الله واعتقال مديرها فاروق عليات ووصفت ما جرى بانه محاولة بائسة لاسكات صوت الحقيقة وللتغطية على جرائم الاحتلال واستهداف للاعلام الفلسطيني المهني والوطني
وتوجهت القوى في بيانها بالتحية للمعلمين الذين استجابوا لمبادرة الرئيس محمود عباس في تعليق الاضراب ، ودعت لاستمرار الحوار الجاد والبناء لضمان سير العملية التعليمية ، والحكومة للايفاء بالتزاماتها، وتطبيق بنود الاتفاق فورا واجراء الانتخابات للاتحاد العام للمعلمين بمشاركة جميع الاطر النقابية
وختمت القوى بيانها بالتاكيد على اهمية انجاح الحوار واتمام المصالحة الوطنية فورا ردا على ما يجري من عدوان مفتوح على شعبنا وباعتباره الملف الذي يعيد للقضية الوطنية وحدتها وحضورها ويحافظ على المشروع الوطني رفضا لمحاولات الاحتلال تصفية القضية الوطنية لشعبنا ، كما دعت لتفويت الفرصة على الاحتلال الذي يحاول التغطية على خسائره بشن عدوان جديد على اهلنا في قطاع غزة ودعت الى وحدة صف ميدانية لمواجهة اي عدوان قد تقدم على شنه دولة الاحتلال .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *