قمة هامه تجمع الرئيسان عباس والسيسي في إطار التنسيق والتشاور المشترك

Nael Musa
Nael Musa 8 نوفمبر، 2015
Updated 2015/11/08 at 6:09 مساءً

9245
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – التقى الرئيسان الفلسطيني محمود عباس، والمصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاحد، بمقر رئاسة الجمهورية “قصر الاتحادية “بمصر الجديدة، فيلقاء قمه هام عقد في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين القيادتين.

واستعراض الرئيسان التطورات والمستجدات في المنطقة، والأوضاع الصعبة في فلسطين، والجهود التي تبذل لتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وحماية الشعب الفلسطيني، في ظل استمرار تصعيد والجهود المبذولة لتكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية. بحضور الوفدين فيما عقد الرئيسان اجتماعا مغلقا.

وشكر الرئيس ابومازن الشقيقة مصر على جهودها المستمرة في دعم الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة، ومناصرته ودعم حقوقه الثابتة.

الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية أبو ردينة، قال إن اللقاء تناول كافة المواضيع وفي مقدمتها، القدس، والاستيطان، وتعطل المسيرة السلمية، إلى جانب الاتصالات الفلسطينية مع الجانب الأميركي والأوروبي لمتابعة هذه الملفات، وأنه تم التشاور حول الخطوات السياسية القادمة على الساحة العربية والدولية.

من جانبه وفي بيان صحفي أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أن اللقاء شهد تباحثاً بشأن الأوضاع الإنسانية والأمنية المتدهورة في الأراضي الفلسطينية والاحتقان المتزايد لدى الشعب الفلسطيني نتيجة انتهاك حُرمة المقدسات الدينية واستمرار الاستيطان.

واوضح انه تم الاتفاق على أهمية وقف الممارسات التي تؤدي إلى زيادة الاحتقان في الأراضي المحتلة، وضرورة وضع حد للاستيطان وتوفير واتخاذ الإجراءات التي من شأنها تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية والمساعدة اللازمة له.

وأضاف: الرئيس السيسي أكد أن الإجراءات التي تتخذها مصر من أجل تأمين حدودها الشرقية تتم بتنسيق كامل مع السلطة الوطنية الفلسطينية، ولا يمكن أن تهدف إلى الإضرار بالأشقاء الفلسطينيين في قطاع غزة، موضحا أن عودة السلطة لقطاع غزة وتوليها الإشراف على المعابر وفقاً للمقررات الدولية سيكون له نتائج إيجابية على انتظام فتح المعابر مع القطاع، ما يسهل معيشة الأشقاء الفلسطينيين في غزة، ويساهم في توفير احتياجاتهم اليومية.

وأكد الرئيس السيسي، على الأهمية التي توليها مصر للقضية الفلسطينية ودعمها للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مشددا على مواصلة مصر لمساعيها الدؤوبة من أجل إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأوضح البيان، أن التوصل لتسوية عادلة وشاملة من شأنه أن يخلق واقعاً اقليمياً جديداً سيساهم في الحد من الاضطراب الذي يشهده الشرق الأوسط.

وقال السفير يوسف، الرئيس محمود عباس أكد أن بلاده تثمن الجهود المصرية الصادقة والمساعي المُقدرة للتوصل إلى تسوية سلمية للقضية الفلسطينية وتهدئة الأجواء المشحونة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة في الوقت الراهن، وأشاد بالدور المصري التاريخي في هذا الصدد وما تقوم به من اتصالات مع القوى الإقليمية والدولية بهدف توفير الحماية للشعب الفلسطيني ودفع جهود استئناف مفاوضات السلام قدماً، مشيداً بمستوى التنسيق الجاري بين مصر والسلطة الوطنية الفلسطينية.

وحضر اللقاء عن الجانب الفلسطيني أمين سر اللجنة التنفيذية صائب عريقات، وعضوا اللجنة المركزية عزام الأحمد،وصخر بسيسو، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، والمستشار الدبلوماسي مجدي الخالدي، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير دولة فلسطين في القاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي.

وحضر عن الجانب المصري وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء خالد فوزي. والناطق باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف.
وكان الرئيس عباس استقبل بمقر اقامته بالقاهرة الليلة الماضية كل على حدة وزير الخارجية المصري، والامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *