قراقع يحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة علان والسرايا تتوعد

Nael Musa
Nael Musa 14 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/14 at 7:08 مساءً

20

رام الله – فينيق نيوز – حمل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن المساس بحياة الأسير محمد علان، الذي دخل حالة غيبوبة، نتيجة استمراره في الإضراب عن الطعام منذ شهرين.

وقال قراقع، في بيان صحفي، اليوم الجمعة، ما يحدث للأسير علان يأتي بقرار سياسي إسرائيلي، وبتحريض من الحكومة الإسرائيلية المتطرفة، التي دعا بعض وزرائها إلى تركه يموت ببطء’.

وأضاف أن الانعكاسات التي ستترتب على المساس بحياة علان، ستترك نتائج خطيرة على الصعيد السياسي والشعبي، وعلى صعيد ساحات السجون.

وأكد قراقع أن حالة غضب واحتقان واسع تسود صفوف الأسرى في مختلف السجون، محذرا من انتفاضة جماهيرية واسعة ضد الاحتلال، في حال استشهاده.

وكان محامي الهيئة يوسف نصاصرة أكد دخول الأسير علان في غيبوبة خطيرة جدا فجر اليوم لافتا الى انه يرقد بغرفة العناية المكثفة بمشفى برزلاي تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، وأُعطي فيتامينات وأملاح وريدية، ورغم ذلك فإن حالة الخطر لا زالت قائمة.

وأكد نصاصرة منعه ومحام آخر، والنائب في الكنيست الإسرائيلي حنين الزعبي من زيارة الأسير علان، بينما سمحت لوالدته فقط بزيارته لعشر دقائق.

وأشار نصاصرة إلى أن متطرفين إسرائيليين تجمهروا أمام المستشفى وهتفوا ‘الإعدام لمحمد علان’.

ولفت إلى قرار على المستوى السياسي بترك أسير مضرب عن الطعام حتى الموت، مشيرا إلى إرهاب سياسي منظم يرتكب بحق الأسير علان

جواد بولس
ومن جانبه أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، أن الأسير علان، خضع لجلسة تصوير طبقي انتهت ظهر الجمعة، في مستشفى ‘برزلاي’ في عسقلان، وتبين أنه لا يعاني من نزيف الدماغ، وأن حالته مستقرة على ذات الخطورة الشديدة التي أعلن عنها في الصباح،

واضاف بولس، ان علان ما زال موصولا حتى اللحظة على أجهزة التنفس، ويزود بسوائل في الوريد، مشيرا الى أن إدارة المستشفى تعامل الاسير علان الآن وفق قانون ‘حقوق المريض’، وذلك بعلم اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
سرايا القدس
وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عصر اليوم انها ستكون في حل من التهدئة اذا استشهد الاسير علان
وقال الناطق العسكري باسم سرايا القدس في بيان : “في حال استشهد الأسير البطل فهي جريمة للاحتلال بحق أسرانا وشعبنا، تلزمنا بالرد عليها بقوة، وتنهي أي التزام من جانبنا بالتهدئة”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *