قتلى وجرحى في معارك بين القوات الحكومية والقاعدة في عدن

نائل موسى
نائل موسى 9 فبراير، 2016
Updated 2016/02/09 at 3:51 مساءً

888-661x328

عدن – فينيق نيوز – قتل 6 أشخاص هم مسلحان وأربعة مدنيين من عائلة واحدة في معارك اندلعت اليوم الثلاثاء بين مسلحين من تنظيم القاعدة في عدن وقوات يمنية حكومية مدعومة بغطاء جوي من التحالف العربي
وتشن القوات الحكومية اليمنية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي عملية لطرد مقاتلي تنظيم القاعدة من حي المنصورة الذي يسيطرون عليه في وسط عدن كبرى مدن جنوب اليمن.

وقتل اثنان من مسلحي القاعدة و اربعة من عائلة واحدة هم زوجان وابنتاهما حين سقط صاروخ على منزلهم في حي كابوتة الملاصق للمنصورة، وتسبب باصابة الابنة الثالثة للعائلة فيما شب حريق كبير مركز الشامل التجاري.

وفرت مروحيات اباتشي تابعة للتحالف غطاء جويا، فيما حلقت مقاتلات التحالف الحربية على علو منخفض خلال المعارك.

ويسيطر تنظيم القاعدة على جزء من المدينة الساحلية التي باتت المقر المؤقت لحكومة الرئيس هادي في معركتها لاستعادة مناطق واسعة في اليمن من سيطرة المتمردين الحوثيين.

وبدأ الجيش اليمني مدعوما بالأجهزة الأمنية في عدن فجر اليوم، عملية عسكرية مفاجئة لتطهير مديريتي المنصورة وخور مكسر من جماعات متشددة تسيطر على أجزاء واسعة منهما.

وأكدت مصادر مطلعة اقتحام الجيش اليمني، مدينة المنصورة واشتباكه مع العناصر الإرهابية المسيطرة عليها. فيما هزّت انفجارات عنيفة المديريتي عقب بدء الهجوم، أعقبتها اشتباكات مسلحة .

وبحسب المصادر فإن الاشتباكات جرت في محيط مبنى البلدية التابع لمدينة المنصورة، والمسيطر عليه من قبل عناصر مسلحة تنتمي للقاعدة، وكذلك في محيط جولة (كالتكس)، أحد المداخل المؤدية لمدينة المنصورة.

وتسيطر على مدينة المنصورة، مجاميع مسلحة تتبع تنظيم القاعدة، ولا وجود لأي حواجز أو نقاط أمنية تتبع الدولة، حيث أقدم المسلحون على الانتشار في شوارع وأزقة المدينة، على وقع تلك المواجهات في محاولة منها لفرض سيطرتها. فيما هزّ انفجار عنيف، محيط مطار عدن الدولي بمدينة خورمكسر، أعقبته اشتباكات متوسطة.

تأتي التطورات عقب اجتماع استثنائي عقده الرئيس هادي، امع وزير الداخلية وقيادة السلطة المحلية في عدن، إلى جانب القيادة العسكرية للمنطقة الرابعة، تمت خلاله مناقشة الخطة الأمنية لاستتباب الوضع واستقراره بعدن

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *