قادة يدعون لانتفاضة ثالثة لتحرير الاسرى والاقصى والانفكاك من أسلو

نائل موسى
نائل موسى 22 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/22 at 7:21 مساءً

aa
مهرجان حاشد نصرة للأسرى على ميدان الشهيد عرفات برام الله

رام الله – فينيق نيوز- دعا مسؤولون رسميون وقادة القوى والفعاليات الشعبية أبناء الشعب الفلسطيني إلى الانتفاض على الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه وسياسته بالنزول إلى الشارع لحماية وتحرير الأسرى الأقصى والقدس والمقدسات.
جاءت الدعوى في صلب كلمات ألقاها مسؤولون وقادة خلال مهرجان نصرة الأسرى والأقصى نظم في خيمة الاعتصام الدائم لإسناد الإداريين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي برام الله، ظهر اليوم الثلاثاء ، وأكدوا فيها على وجوب التحرك الفاعل لينتصر الأسرى على الجلاد في معركة إنهاء الاعتقال الإداري.
وشهدت الخيمة التي تقيمها الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين على ميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله مشاركة جماهيرية واسعة من قبل أهالي الأسرى المضربين في محافظات الضفة وجماهير رام الله والبيرة يتقدم أعضاء من اللجنة التنفيذية ومسؤولون رسميون وقادة قوى ونواب وممثلي الأطر والاتحادات.
وتحدث في المهرجان عضو اللجنة التنفيذية منسق عام القوى أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية د. واصل أبو يوسف، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمر شحادة، ورئيس نادي الأسير الفلسطيني قدوره فارس، ومنسق عام اللهيئة العليا شؤون الأسرى والمحررين امين شومان.
وشارك في المهرجان أيضا، محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ووفود امنية وامين عام المبادرة الوطنية النائب د. مصطفى البرغوثي، نائب امين عام الجبهة الديمقراطية النائب قيس عبد الكريم، والقيادي في الجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح، والقيادي في حركة حماس النائي حسن يوسف ووفد من الحركة، وقادة القوى على مستوى المحافظة وأعضاء سكرتاريا الهيئة العليا. ورئيس الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطيني وأعضاء من الهيئة الإدارية على راس وفد عمالي، ورئيس اتحاد الغرف التجارية خليل رزق ووفد من الاتحاد، ورئيس بلدية رام الله موسى ابو حديد وأعضاء من المجلس البلدي، ووفد من جمعية إنعاش الأسرة
11111111
غنام
د. غنام ، قالت: إن الأسرى هم حراس الحلم الفلسطيني وروح الأرض، لافتة إلى أن الأسرى الذين يخوضون معارك الأمعاء الخاوية بحاجة ماسة لكل صوت فلسطيني وعالمي لينقذهم من الموت البطيء الذي يتعرضون له ومن الاعتقال الإداري السيف المسلط على رقاب أسرانا وأبناء شعبنا، وعلى العالم الذي يدعي احترام الديمقراطية وحقوق الإنسان.
وأضافت أن الدفاع عن أرضنا وأرواحنا وأحلامنا حق مشروع كفلته كافة المواثيق الدولية، لافتة إلى أن القدس تتعرض لهجمة متصاعدة على مرأى من العالم أجمع، ولا أحد يحرك ساكنا، متساءلة: ما الذي ينتظره العالم لإنقاذ الأسرى والقدس.
ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وصور الأسرى وخصوصا المضربين، ويافطات تساند نضال ومطالب المضربين والحركة الأسيرة وتندد بإجراءات الاحتلال حيال الاسرى والأقصى والقدس وتطالب بتحرك وطني وعربي وإسلامي وعالمي للجلم إسرائيل ووقف جرائمها وعنصريتها ورددوا هتافات أكدت التمسك بالحقوق والثوابت الوطنية والاستعداد للشهادة في سبيلها.
وحيا المتحدثون الاسرى لمناسبة عيد الاضحى واشادوا بصمودهم ونضالهم الذي يخوضونه عبر معركة الصبر والتحدي و الامعاء الخاوية وصفوه بانه سياسي بامتياز لاسقاط قانون الاعتقال الاداري البائد عصر الاستعمار والعنصرية والفاشية،
ودعا المتحدثون ابناء الشعب الفلسطيني الى الانخراط في المقاومة الشعبية خلف الاسرى ولنصرة وحماية الاقصى والقدس والارتقاء بالفعل الوطني السياسي والدبلوماسي والميداني الى مستوى التحدي والخطر الوجودي.
وشددوا على أهمية الوحدة وانهاء الانقسام وعقد المجلس الوطني بمشاركة سائر الفصائل الوطنية والإسلامية وبما فيها حركتي حماس والجهاد لاتخاذ قرارات استراتيجية بشان اتفاق اسلو وتبعاته برمته.
وانتقد المتحدثون الرسميون وقادة القوى والاتحادات ضعف الحراك الشعبي مطالبين الجماهير بايصال رسالتها للاحتلال والعالم كما ينبغي ومفادها انه لا بديل عن حرية الوطن والاسرى وانه لا يمكن ان يترك مناضليه فريسة للسجان وظلم حكومة الاحتلال وقراراتها الفاشية والعنصرية لايما وان استطلاعات الراي تشير ان 75 من الفلسطينيين يؤيدون الدخول في انتفاضة شعبية ثالثة للخلاص من الاحتلال.
وقال شومان ان الهيئة بصدد الاعلان عن برنامج نضالي موحد في سائر المحافظات نصرة للاسرى داعيا الجماهير والقوى والمؤسسات الى الانخراط الحاشد والفاعل في فعالياته
وقال ابو يوسف انه مهما اوغل الاحتلال في جرائمة وعنصريته فانه لن يكسر ارادة الاسرى ولن يزعزع صمود الشعب الفلسطيني ونضاله لدحر الاحتلال وانجاز حقوقه المشروعة وتمسكه بثوابته الوطنية
ودعا قراقع الى تحرك جماهيري واعلامي فاعل لنصرة الاسرى لافتا الى ان الرئيس عباس سيلقي خطابا في الامم المتحدة نهاية الشهر الجاري يطالب فيه الامم المتحدة بحماية الاسرى وفق اتفاقيات جنيف، وانه حض الحكومة المصرية على التدخل لانهاء الاعتقال الاداري وقضية الاسرى المرضى والمحررين الذين اعادة اسرائيل اختطافهم.
وحمل فارس منظمة التحرير والقوى مسؤولية وافرة عن التردي الحاصل على جبهة الاسرى قائلا انه ما كان لحكومة الاحتلال المجرمة ان توغل في عنصريتها في ظل موقف وطني قوي متسائلا عن موقف الشارع الوطني في الايام المقبلة.
ودعا شحادة الى عقد الاطار القيادي لتطوير وتفعيل منظمة التحرير فورا والاعداد لجلسة الوطني كما ينبغي للخروج باستراتيجية وطنية موحدة تحت علم واحد بمشاركة كافة القوى للخلاص من اوسلو وتبعاته ومسيرة 22 عاما من المفاوضات العبثية

a1

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *