فلسطين.. يوم وفاء وطني للقائد مروان البرغوثي بذكرى اعتقاله

Nael Musa
Nael Musa 15 أبريل، 2015
Updated 2015/04/15 at 8:36 مساءً

80
رام الله – فينيق نيوز – أحيا الشارع الفلسطيني ، اليوم الأربعاء، الذكرى السنوية الـ 14 لاختطاف سلطات الاحتلال الإسرائيلي القائد النائب مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمجلس التشريعي، بفعاليات متنوعة طالبت بتحريره وسائر النواب والأسرى.
وضمن يوم الوفاء لمروان زينت جدارية صورة البرغوثي مبنى مركز السلام في ساحة الميلاد في بيت لحم ومباني بلديات ومجالس قروية عدة، فيما شهدت عدة مدن وقفات تضامن نظمت في اطار فعاليات يوم الأسير الفلسطيني عشية حلوله الذي يصادف 17 نيسان الجاري كان أبرزها الوقفة الحاشدة في باحة المجلس التشريعي برام الله.
وذكر خطباء في كلمات ألقيت خلال الاعتصام حكومة إسرائيل بان “اليوم الأخير للاحتلال، اليوم الأول للسلام، وحرية الأسرى وفي مقدمتهم ممثلي الشعب الفلسطيني المنتخبين هو المدخل، وسبيل المنطقة للأمن والاستقرار”، مطالبينها بالإفراج عن سائر مناضلي الحرية المحتجزين في سجونها.
وامام بيت الشعب برام الله الذي ظللت ساحاته الاعلام الفلسطينية رايات حركة فتح والحملة الوطنية لاطلاق سراح القائد البرغوثي ونادي الاسير الصفراء انضم عشرات النواب وقادة حركة فتح وفصائل العمل الوطني، الى عائلة مروان وطلبة حركة الشبيبة الطلابية في عدد من الجامعات، وحشد من النشطاء لاظهار الحب والوفاء وللتنديد بجريمة الاعتقال والمحاكمة.
ودعت الى الوقفة أمام المجلس التشريعي هيئة شؤون الاسرى والمحررين والهيئة العليا لمتابعة شؤون الاسرى ضمن فعاليات البرنامج الوطني لإحياء يوم الأسير الفلسطيني والتي تستمر حتى نهاية نيسان الجاري.
81
وحمل المشاركون صور القائد البرغوثي والنواب الأسرى في سجون الاحتلال، ورددوا الهتافات الداعية لنصرة الأسرى ومساندتهم عبر توسيع رقعة المشاركة في الفعاليات للضغط على الراي العام العالمي لاجبار سلطات الاحتلال على وقف جرائمها بحقهم حتى الافراج عنهم مطالبين بتدويلف ملف الاسرى ورفعة الى محكمة الجنايات الدولية.
وشهدت الوقفة مهرجان خطابي حفل بالكلمات والمتحدثين وبضمنهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير نائب امين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين النائب قيس عبد الكريم ابو ليلى، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية النائب انتصار الوزير، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، وممثل الشبيبة الطلابية بجامعة القدس المفتوحة وسام يوسف.
انتصار الوزير
وطالبت انتصار الوزير، البرلمانات الدولية واتحادتها العالمية والقوى باللضغط من على اسرائيل للافراج عن النواب وسائر الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال. ومساندة حق شعبنا في الحرية والاستقلال وتقرير المصير
واضافت إن 13 عاما مرت على اعتقال مروان ال، ورغم ذلك ما زال صامدا، لافته الى إن ذكرى اعتقاله تأتي بالتزامن مع ذكرى اغتيال زوجها القائد الشهيد خليل الوزير أبو جهاد، وهذا يؤكد استمرار شعبنا في المضي نحو تحرير أرضه من الاحتلال، وعودة اللاجئين إلى أرضهم، وإنهاء معاناتهم في مخيمات.
83
عيسى قراقع
وقال قراقع: إن تحرير الأسرى حق مقدس، و حريتهم جزء أساسي من حرية الشعب الفلسطيني، وحق تقرير المصير وحقه في دولته المستقلة وعاصمتها القدس داعيا الى ملاحقة الاحتلال على جرائمه وبما فيها بحق الأسرى.
وأضاف: إن الأسرى خاصة المرضى يعرضون الى موت بطيئ وأن هناك قلقا كبيرا على حياة الأسرى النواب والمرضى، خاصة المصابين بأمراض خطيرة.
وشدد قراقع على ان لاسلام عادل وشامل دون أن يكون الأسرى عنوانه الأول، وتابع هؤلاء أسرى حرية واسرى حرب، وليسوا إرهابين كما تحاول إسرائيل تصوريهم للعالم، لأنهم ناضلوا من أجل أن يعيش شعبنا بكرامة وحرية على أرضه، وكل شيء يبقى ناقصا دون عودتهم إلى عائلاتهم.
وقال قراقع القائد مروان البرغوثي صمد أكثر من تسعين يوما في التحقيق، بالإضافة إلى عزله في الزنازين لأكثر من عامين، وهذا لم يضعف من عزيمته بل على العكس تمكن من تحويل السجن إلى اكاديمية يتخرج منها الأسرى.
فارس
وتطرق فارس، فب كلمته إلى أن مروان البرغوثي لقيادته وأبناء شعبه وقال أنه آن الأوان للحركة الوطنية أن تأخذ دورها الحقيقي، وتستعيد روحها من خلال الاجتماع على برنامج كفاحي مقاوم يجمع كل ابناء شعبنا، مشيرا إلى أنه لا بد من اعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لتقود الحسم مع الاحتلال الذي يتراجع مشروعه في مختلف أرجاء العالم.
وأشار فارس إلى أن القائد البرغوثي يطالب شعبه بوقف حالة الاختلاف الذي لا يخدم إلا الاحتلال الإسرائيلي، وبتجديد القيادات في كل الأطر، وبأن يقود طلبة الجامعات والاتحادات والأطر النقابية والمرأة الفلسطينية، المرحلة وأن يجددوا روحهم الوطنية، وأن يكونوا على كلمة رجل واحد وتحت راية واحدة.
قيس عبد الكريم
وألقى ابوليلى كلمة قوى وفصائل منظمة التحرير، واستهلها بتحية الأسرى الأبطال ، داعيا الفصائل في رسائل وجهها الى ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني لتسريع عجلة التحرر، وأخرى للعالم الدولي أكد فيها بأن الاسرى هم اساس القضية ولا خيار امام الاحتلال سوى الافراج عن الاسرى ليتسنى للقيادة والشعب النظر خطوات للأمام تجاه عملية السلام.
وأكد أنه ومنذ 10 سنوات يصدر المؤتمر العام لبرلمانات العالم قرارا بالإجماع بأن اعتقال مروان إجراء غير شرعي، وأن استمرار احتجازه مخالف للقانون الدولي والاعراف والمواثيق الدولية، ويدعو إسرائيل إلى معالجة هذا الخلل واعادة النظر بهذا القرار بالإفراج الفوري عن البرغوثي، داعيا بدوره الى تفعيل ومتابعة محكمة الجنايات من أجل محاكمة إسرائيل على الانتهاكات بحق شعبنا، خاصة ضد الأسرى.
جمال محيسن،
واكد جمال محيسن، على ان الانتهاكات الإسرائيلية لا يمكن ان تستمر، وان الحراك السياسي والذهاب لمجلس الامن والمنظمات والمؤسسات الدولية جاءت ردا ورفضا للممارسات الإسرائيلية مؤكدا اهتمام القيادة بإثارة قضية الأسير القائد مروان البرغوثي وكل الأسرى وبينهم 13 نائبا ، وفضح ممارسات الاحتلال تجاههم في العالم.وأضاف الأسرى هم قضية الشعب الفلسطيني، وشعبنا لن يخضع بالرغم من الالم والمعاناة التي يعيشها.
82
وسام يوسف
أشار وسام يوسف، الى الدور الكبير الذي يمثله القائد مروان في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، مشيدا بالدور الذي يمثله في تعزيز الوحدة الوطنية والسير نحو التحرر والاستقلال، وتجلى ذلك في وثيقة الأسرى التي شكلت الأساس لوثيقة الوفاق الوطني.
كتلة فتح البرلمانية
اعتبرت كتلة فتح البرلمانية، استمرار سلطات الاحتلال في اعتقال النائب مروان البرغوثي وبقية النواب جريمة حرب مستمرة سيحاسب الاحتلال عليها.
وأضافت الكتلة، في بيان صحفي اليوم الأربعاء، لمناسبة الذكرى الثالثة عشر لاختطاف سلطات الاحتلال الاسرائيلي للنائب والقائد مروان البرغوثي، ان استمرار اعتقال البرغوثي بعد اختطافه يشكل انتهاكا خطيرا وفاضحا لكل القرارات والمواثيق الدولية، كونه نائبا منتخبا من الشعب الفلسطيني.
وأشارت إلى التصاعد الواضح في المواقف الدولية التي تعزل سياسات الاحتلال الاسرائيلي، وتؤيد الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، والتي جاءت كثمرة لنضالات الشعب الفلسطيني التي جسدها بمئات الآلاف من الشهداء والجرحى والاسرى، والمعارك السياسية التي تخوضها القيادة الفلسطينية على مختلف المستويات والصعد.
وأضافت الكتلة: إن قضية الأسرى والإفراج عنهم بما فيهم االنواب المنتخبين ستظل على رأس أولويات الدبلوماسية الفلسطينية على مختلف الصعد لا سيما الدبلوماسية البرلمانية لدى كافة المؤسسات والهيئات البرلمانية الدولية والاقليمية في الاتحاد البرلماني الدولي، والبرلمان الأوروبي، والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط والبرلمان العربي، وكافة البرلمانات الشقيقة والصديقة، حيث تحقق هذه الجهود يوما بعد يوم نجاحات لدى مختلف هذه المؤسسات والهيئات البرلمانية ويتزايد حشد المواقف الدولية عبر إصدارها للعديد من القرارات لصالح قضية الافراج عن النائب البرغوثي وكافة النواب والأسرى وعزل الموقف الاسرائيلي الذي لا يزال يضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف والقوانين الدولية.
وأضافت كتلة فتح: إن انضمام فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية وللمنظمات والمؤسسات والاتفاقيات الدولية لاسيما اتفاقيات جنيف الأربع ستفتح آفاقا جديدة لمواجهة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها بحق الأسرى الفلسطينيين بمن فيهم النواب المنتخبين.
كما وجهت الكتلة تحياتها للأسير النائب القائد البرغوثي وهو يدخل عامه الرابع عشر في سجون الاحتلال وكافة النواب والقيادات السياسية والأسرى والأسيرات الماجدات الصامدين في وجه سياسات الاحتلال القمعية، مؤكدة بان فجر الحرية للاسير القائد النائب مروان البرغوثي وكافة النواب والأسرى الفلسطينيين قادم لا محالة.
جدارية
جداريات
ورفعت جداريات القائد المناضل مروان على مباني عشرات البلديات والهيئات المحلية الفلسطينية بذكرى اعتقاله في 15 نيسان 2002.
وفي مدينة بيت لحم رفعت، اليوم الأربعاء، جدارية لصورة مروان البرغوثي على مبنى مركز السلام في ساحة الميلاد، بمشاركة رئيس هيئة شؤون الأسرى، ومحافظ بيت لحم جبرين البكري، ووكيل وزارة الحكم المحلي محمد جبرين، وأعضاء من المجلس البلدي في المدينة وممثلي المؤسسات الأمنية والمدنية. وأهالي الأسرى والأسرى المحررين
قراقع قال مروان كقائد سياسي ومناضل يمثل رمز الحرية لكافة الأسرى والأسيرات وعنوان وطني، قاتل وناضل وضحى من أجل حرية وكرامة بلده وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.
وأضاف إن رفع صورة مروان في ساحة الميلاد هي رسالة بيت لحم مدينة السلام والمحبة وعائلات الأسرى إلى المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان وإلى كل الدول في العالم تقول بأن الشعب الفلسطيني لا يريد سوى الحرية والعيش بكرامة في دولته الحرّة والمستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
ووجه المحافظ البكري تحية إلى مروان وكافة القيادات والأسرى بهذه المناسبة، معتبرا أن إسرائيل باعتقالها القادة وزج الآلاف من الأسرى في السجون ‘تدمر كل إمكانية للسلام العادل والحقيقي على الأرض.
وأكد المحافظ أن الرئيس محمود عباس والقيادة تضع قضية الإفراج عن الأسرى هدفا ثابتا وأساسيا لأي تسوية عادلة بالمنطقة.
وبادرت بلديات الفلسطينية لإعلان يوم اعتقال البرغوثي يوم وفاء وتضامن معه، وفي خطوة تتزامن مع احتفالات عشرات البلديات الفرنسية التي منحت البرغوثي مواطنة شرف بهذه المناسبة ضمن فعاليات الحملة الدولية لحرية مروان البرغوثي وجميع الأسرى والتي تنظم في عدد من بلدان العالم، وفي تزامن مع فعاليات محلية بهذه المناسبة وبمناسبة يوم الأسير الفلسطيني.
الحملة الشعبيةثمنت الحملة الشعبية لإطلاق سراح القائد البرغوثي وكافة الأسرى جهود الهيئات والمجالس البلدية ووقفتها إلى جانب قضية الإفراج عن البرغوثي والأسرى الفلسطينيين والذي يشكل رافعة معنوية لأسرى شعبنا ومقابلة وفاءهم بالوفاء وتقديراً لتضحياتهم وصمودهم وصبرهم. ان الحملة الشعبية ترى في هذه الوقفة التضامنية استمرارا للدور الوطني الكبير التي لعبته هذه المؤسسات عبر العقود الماضية في معركة الدفاع عن استقلالية القرار الوطني الفلسيطيني وشرعية تمثيل م. ت. ف والدفاع عن حقوق شعبنا وخدمة أبناءه ودعم صمودهم ومساندة نضالهم المشروع في وجه الإحتلال والإستيطان والعدوان. ودورها في مساعدة ذوي الأسرى والأسرى المحررين في مواجهة همومهم واحتياجاتهم اليومية بإعتبارها العنوان المباشر والأقرب للمواطنين إلى جانب نادي الأسير الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمحررين.
يدخل القائد البرغوثي عامه العشرين في سجون الإحتلال بما يشمل سنوات الإعتقال قبل اختطافه العام 2002 وسنوات الإعتقال الثلاثة عشر منذ اعتقاله، وقد شهدت السنوات الماضية مبادرة عشرات المدن الفرنسية والإيطالية بمنح البرغوثي مواطنة شرف ورفع جداريات له على مباني بلديات هذه المدن في تقليد كانت اتبعته المدن الفرنسية سابقاَ مع الزعيم الافريقي نلسون مانديلا كرمز للحرية في العالم وبقيت الجداريات مرفوعة حتى تم الإفراج عنه وقام بإنزالها بنفسه، وهو ذات الإتجاه الذي تسير فيه هذه المدن في قضية البرغوثي بحيث ستبقى الجداريات على المباني حتى يقوم البرغوثي بإنزالها بنفسه.
وبهذه المناسبة ايضاً إنضمت بلدية مدينة مونتيتير الفرنسية هذا الأسبوع إلى قائمة هذه المدن وتم رفع الجدارية بمشاركة رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع والنائب محمد خليل اللحام ووفد من لجان الخدمات في مخيمات الضفة الغربية ووفد التوأمة مع المدن الفرنسية.
ومن المقرر أن تشهد اليوم العاصمة الإيطالية روما فعالية خاصة بهذه المناسبة في مبنى البلدية وبحضور ممثلي اللجنة الدولية لحرية مروان البرغوثي والأسرى فرع ايطاليا.

89

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *