فلسطين تردي ثوبها وموالها لحمايته من لصوصية إسرائيل

Nael Musa
Nael Musa 25 يوليو، 2015
Updated 2015/07/25 at 8:21 مساءً

alhayat (5)
…. محدث

رام الله – فينيق نيوز – عبقت مدينتي رام الله والبيرة ، اليوم السبت، بأريج الأصالة، وعجت شوارعهما الرئيسة بحركة نساء ورجال <دوا وكأنهم نهضوا من بيادر او سمر إحدى حفلات سالف القرون الماضية ضمن احتفالات محلية بيوم الزى الفلسطيني.
واكتست الشوارع والميادين الرئيسة لساعات حلة أصيلة من الزي الوطني التقليدي ضمن فعاليات فلكورية متنوعة أحياها مبادرون شبان من الجنسين في عدة مدن بالضفة والقطاع وفي الأردن بالتزامن احتفالا باليوم الذي يردونه مناسبة وطنية سنوية.
وصادف يوم التراث والزى الفلسطيني ، أاليوم، الخامس والعشرين من حزيران وهو تاريخ طالب القائمون على الفعاليات بتثبيته يوما وطنيا لصون وحماية الزي الفلسطيني الذي يتعرض لسرقه وتزوير اسرائيليين
وارتدت فتيات نماذج عدة من الثوب الفلسطيني المطرز بالحرير تمثل مختلف مناطق المناطق، فيما ارتدى شبان شبان زي الرجال التقليدي ضمن مسيرة وفعاليات انطلقت من باحة بلدية رام الله وصولا الى المركز الثقافي التابع لبلدية البيرة وسط إعجاب وترحاب المارة
alhayat (6)
وجاب المشاركون بزيهم اللافت في الشوارع الرئيسية في مسيرة تخللها حلقات الدبكة والرقص الشعبي على انغام اعذب الموسيقى والمواويل والأغاني الوطنية رافقتها زعاريد المشاركات والمارة ابتهاجا في اغلب الأحيان

وبادرت الى الفعالية فكرة شابتان هما المقدسية لانا حجازي، والغزية مي الليلي، راعهما اقدام عارضة ازياء إسرائيلية على الثوب الفلسطيني في احدى عروضها باعتباره من التراث الإسرائيلي، وفرض شركة طيران اسرائيلية على مضيفاتها ارتداء الثوب على متن رحلاتها باعتباره ثوبا اسرائيليا. وفي مواجهتها اطلقتا دعوات للفعالية وارتداء الزي الفلسطيني لحمايته ضمن المعركة على الجبهة الثقافية لحماية التراث والهوية الفلسطينية.
alhayat (4)
منسقة الفعالية لانا حجازي، قالت ان خطط في اطار هذه المبادرة التراثية لتنظيم فعاليات مماثلة في مدن بيت لحم، والخليل، والقدس، ونابلس، والناصرة، وفي مدن قطاع غزة، وفي الأردن كذلك
واعتبرت حجازي ارتداء الزي الفلسطيني احد أشكال مقاومة للاحتلال، مشددة على أهمية المعركة على الجبهة الثقافية لحماية الموروث الثقافي والهوية الفلسطينية ، كونه جزءًا من جمال وصالة وعراقة هذا الشعب المتجذر في وطنه منذ ألاف السنين.
ودعا المشاركون القيادة الى اعتبار الخامس والعشرين من حزيران من كل عام يوما وطنيا للزي الفلسطيني، وبالتحرك على جبهة اليونسكو لوقف السرقة والتزوير الإسرائيلي وتثبيت هذا التراث في سجلات هذه المنظمة الاممية المتخصصة باعتباره زيا فلسطينا.
alhayat (8)

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *