“فتح”: الاعتداء على العلامة هليل مناف للدين والأخلاق وخدمة لتهويد الأقصى

Nael Musa
Nael Musa 23 مايو، 2015
Updated 2015/05/23 at 2:44 مساءً

393
رام الله – فينيق نيوز – قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، اليوم السبت، ان الاعتداء على قاضي قضاة المملكة الأردنية الهاشمية العلامة أحمد هليل،أمس، هو خدمة مقصودة لهدف الاحتلال، بتهويد المسجد الأقصى، وخروجا على قيم الدين الإسلامي والأخلاق الوطنية.
وأكدت الحركة في بيان شديد اللهجة صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة، على ضرورة نبذ وعزل ومحاسبة المعتدين ومن يستخدمون الدين لمنافعهم ومكاسبهم الدنيوية الحزبية، وكشف ممارساتهم وسلوكيات أفراد فئات وجماعات وأحزاب متساوقة مع ممارسات المستوطنين المتطرفين لتهويد المسجد الأقصى والسيطرة عليه.
ووصفت المعتدين على ضيوف الأقصى بعصابة مجيرة ومسيرة للإساءة لأخلاقيات وصمود شعبنا حامي حمى المقدسات في فلسطين.
وقالت فتح: إن خروج المؤمنين الوطنيين الفلسطينيين بتظاهرة في الحرم القدسي اثر الاعتداء على العلامة الشيخ هليل ومحاولة خطفة، يؤكد وعي شعبنا، وإدراكه لمستوى وحجم خطر تغلغل أصابع الاحتلال في صفوف أحزاب وجماعات وفئات تستخدم الدين لأغراضها السياسية، ولتفكيك وحدة شعبنا، والإساءة لعلاقته مع الأشقاء العرب.
وأضافت أن ردة الفعل المباشرة من المصلين مؤشر عميق على مدى إيمان شعبنا بالمصير المشترك مع المملكة الأردنية الهاشمية، ودورها في حماية المقدسات، وعلى ضرورة مشاركة كل المسلمين في العالم بحمايته وزيارة المدينة المقدسة، لتعزيز صلتهم الروحية والمادية مع أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتساءلت الحركة عن غياب هؤلاء ومحرضيهم، أثناء اقتحامات المستوطنين وجنود الاحتلال ، وبروزهم في المناسبات التي يريدها شعبنا كأحسن صورة للتعبير عن عمق الصلة بين المسلمين وأشقاء العرب بهذا الرمز الديني المقدس؟!.
وقال البيان: لم نستغرب اعتداء هذه الفئة على قيم الدين وتعاليمه، وانتهاك حرمة بيوت الله، بمنع شيخ عالم من إلقاء خطبة الجمعة، فهذا أمر ليس بجديد عليهم، وإنما ما أبدوه من وقاحة في إظهار تساوقهم مع الاحتلال، وإعلان تآمرهم معه، على ضرب عصب العلاقة بين الشعبين ، التي أكدت الحركة أنها متينة بفضل حكمة القيادتين ووعي الشعبين.
وشددت على ضرورة الانتصار لدعوات الرئيس، للأشقاء العرب والمسلمين والمؤمنين من كل أنحاء العالم لزيارة القدس العربية ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، لتعزيز صمود شعبنا وتأكيد عروبة القدس، وصلة جذورها التاريخية بتاريخ وحاضر ومستقبل شعبنا والأمة العربية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *