عميرة: الاتفاق مع الفاتيكان هام وثمرة جهود الرئيس والقيادة

Nael Musa
Nael Musa 14 مايو، 2015
Updated 2015/05/14 at 6:47 مساءً

عميرة
رام الله – فينيق نيوز – وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة الرئاسية العليا للشؤون الكنيسة الدكتور حنا عميرة، اليوم، مسودة العلاقة بين دولة فلسطين مع الكرسي الرسولي (حكومة الفاتيكان)، والاستعداد لتوقيع الاتفاق بين الجانبين، بأنها خطوة هامة وثمرة للجهود الدولية للرئيس محمود عباس والقيادة.
عميرة عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، قال: سيكون لهذه الخطوة تأثير كبير، على الصعيد الإنساني والسياسي، وسيؤكد أن التضامن مع الشعب الفلسطيني ممتد، مشيراً إلى أن هذا الموقف الهام سيصدر عنه استضافة قداسة البابا، ولقاء الرئيس محمود عباس به يوم الأحد المقبل
ومن المقرر أن يعلن عن نص اعتراف متبادل بين الفاتيكان ودولة فلسطين خلال الرئيس عباس، بعد ان شهدت حاضرة الفاتيكان الأربعاء محادثات حول النص بين ممثلين عن الجانبين.
وقال القائم بأعمال السفير الفلسطيني في بروكسل هادي شلبي أن توقيت اعتراف الفاتيكان بالدولة الفلسطينية عشية الذكرى السابعة والستين لنكبة فلسطين “له مغزى هاما في التأكيد على استعادة فلسطين لاسمها وحضورها وكيل وزارة خارجية الفاتيكان ورئيس وفد الكرسي الرسولي، المونسنيور أنطوان كاميليري، قال في مقابلة مع صحيفة (الفاتيكان أوسيرفاتوره رومانو) نشرته اليوم الخميس، إن “ما تم هو ثمرة اتفاق سابق بين الكرسي الرسولي ومنظمة التحرير الفلسطينية، أبرم في 15 فبراير (شباط) 2000، حول تنظيم العلاقات الثنائية ولاسيما أنشطة الكنيسة في الأراضي الفلسطينية وغيرها من المسائل ذات الاهتمام المشترك”.
وأضاف كاميليري أن العلاقات الرسمية بين الكرسي الرسولي، ومنظمة التحرير، أعلنت لأول مرة في 26 أكتوبر (تشرين الثاني) 1994، وتم في وقت لاحق إنشاء لجنة ثنائية دائمة.
وتابع قائلاً إن ما تم، يماثل كل الاتفاقات التي أبرمها الكرسي الرسولي مع العديد من الدول، حيث يتضمن النص على تعزيز مبادرات وعمل الكنيسة الكاثوليكية والاعتراف القانوني بها (من جانب الدولة الفلسطينية)، وذلك لكي تكون خدماتها أكثر فعالية في المجتمع.
ويشار إلى أن العام 2014، يعتبر عام الاعتراف الرمزي بدولة فلسطين، إذ اعترفت 8 برلمانات أوروبية، أبرزها برلمانات إسبانيا وفرنسا والبرتغال، بفلسطين، داعية حكوماتها إلى الاعتراف رسميا بها، وبحسب وزارة الخارجية الفلسطينية تعترف 135 دولة بفلسطين، رسميا، أخرها السويد في 2014.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *