طريق القدس بعيدة ..| مقال

نائل موسى
نائل موسى 29 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/29 at 4:39 مساءً

salhoot-jam1

بقلم: جميل السلحوت

– خرجت مهيبة خورشيد من قبرها، تجوّلت في محيط مسجد حسن بيك…لم تشاهد رجالا يتكلّمون العربيّة…استحمت ببحر يافا وقالت: إلى القدس وإن طال السّفر.

– في لبنان خرجت سناء المحيدلي من قبرها، تجولّت في شوارع بيروت، وقفت في ساحة البرج…نظرت إلى كلّ الجهات….لم تشاهد رجالا… عادت إلى صيدا…خلعت ملابسها…استحمّت ببرحها وقالت: إلى القدس وإن طال السّفر.

– في الكرخ خرجت راوية العراقية…مشت في شارع الرّشيد…رأت ماجدات مع أطفالهن ترتسم على وجوههنّ علامات البؤس…لم تشاهد رجالاَ غير العجم…توجهت إلى دجلة الخير…رأت دماء في مياهه…استحمت وقالت:

إلى القدس وإن طال السّفر.

– في دمشق خرجت فطّوم من لحدها…بكت عندما رأت الدّمار يطال معالم المدينة التاريخية…

لم تشاهد هي الأخرى رجالا…مدّت قدميها في مياه بردى…فكّرت قليلا…خلعت ملابسها…استحمت بمياه النهر وسط نظرات الحسناوات…صاحت بهنّ: إلى القدس وإن طال السّفر.

مشت جنوبا إلى قطاع غزّة وخلفها غابة من النّساء، رأين مدرسة تحمل اسم “مرمرة” بدل اسم الشّهيد غسّان كنفاني، لطمن الخدود، قددن الجيوب، وصرخن بصوت واحد:

عندما يتمّ اغتيال الشّهيد مرّتين، تصبح طريق القدس بعيدة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *