شهود: الاحتلال جرح الطفلة “إستبرق” أمام منزلها ونقلها للمستوطنة لتلفيق”الطعن”

Nael Musa
Nael Musa 21 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/21 at 3:06 مساءً

thumbgen (1)
نابلس – فينيق نيوز – فند شهود عيان في إفادتهم رواية جيش الاحتلال الإسرائيلي بشان إطلاق جنوده النار باتجاه طفلة فلسطينية في الرابعة عشرة من العمر واعتقالها بزعم نية الطفل تنفيذ عملية طعن في مستوطنة يتسهار البعيدة عن منزلها في قرية دوما شمال الضفة الغربية نحو4 كيلومترات مترات؟!.
وزعم الاحتلال ان جنوده اطلقوا النار، اليوم الأربعاء، باتجاه فتاة ” الطفلة إستبرق أحمد نور 14عاماً “فجراً”على مدخل مستوطنة يتسهار المقامة على اراضي قرية مادما وعثروا بحوزتها على سكين كانت تنوي استخدامها لتنفيذ عملية طعن داخل المستوطنة؟!.
رئيس المجلس القروي طلعت زيادة، قال إن قوات الاحتلال أطلقت النار على الطفلة استبرق قرب منزل عائلتها الذي يبعد عن مستوطنة “يتسهار” في نابلس، من مسافة لا تقل عن 3 كيلومتراً، ونقلتها الى مدخل المستوطنة وألقت بسكين الى جوارها بعد التنكيل بالطفلة مطالبا المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية فتح تحقيق في الحادث.
وقالت مصادر ان الطفلة اعتقلت وجري نقلها الى معسكر حوارة ومن ثم حولت الى مستشفى بيتح تكفا ووضعها الصحي مستقر
وأفاد اهالي من القرية أنخهم سمعوا صوت إطلاق نار سمع في محيط منزل الطفلة الذي يبعد قرابة 4 كيلومترات، ما يدحض ادعاء الاحتلال محاولتها تنفيذ الطعن.
وأضافوا استيقظت عائلتها على صوت الرصاص ولم تجد صغيرتها بالمنزل. فيما ابلغت قوات الاحتلال العائلة بإصابة ابنتهم واعتقالها، واستدعت والدها إلى معسكر حوارة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *