“داعش” يفجر الملعب الأولمبي بالرمادي وضحايا تفجير ديالا يتخطى 200

Nael Musa
Nael Musa 19 يوليو، 2015
Updated 2015/07/19 at 6:33 مساءً

55ab9f9415318
بغداد – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – وكالات – أعلن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام ” داهش”، اليوم الأحد، عن تفجير الملعب الأولمبي في الرمادي، بمحافظة الانبار، وذلك بعد ايام من سيطرة التنظيم عليه من القوات الأمنية العراقية.

ويقع الملعب الاولمبي في منطقة الـ18 كيلو غرب الرمادي وهو ملعب لايزال قيد الانشاء وتم انجاز نحو 65% من المشروع الرياضي الضخم.
وجاء تفجير الملعب في وقت اعلن فيه نائب قائد الفرقة الذهبية بمحافظة الأنبار العميد عبد الأمير الخزرجي، الأحد عن تمكن قواته من تحرير منطقتين بالكامل جنوب مدينة الرمادي، مبينا ان تلك القوات تقترب من جامعة الأنبار. وفي وقت تشهد فيه سنجار قتال بين مسلحي التنظيم والبيشمركة.

قناة السومرية العراقية المحلية قالت أن “عناصر تنظيم داعش أقدموا، اليوم، على زرع عبوات ناسفة شديدة الانفجار داخل ملعب الرمادي الأولمبي ومحيطه في منطقة ، وتفجيرها عن بعد، مما اسفر عن انهيار الملعب بالكامل”. فيما نشر التنظيم صورا لعملية التفجير.

ونقلت القناة عن مصدر محلي قوله إن “القوات الأمنية انسحبت من منطقة الملعب الأولمبي قبل أيام”.وان الرمادي بالكامل في قبضة “داعش”، فضلا عن انتشار التنظيم في مدن ومناطق عراقية أخرى.
سنجار
وأعلن مصدر في قوات البيشمركة الأحد عن مقتل 10 مسلحين من تنظيم “داعش” في هجوم شنه التنظيم على قضاء سنجار، فيما أعلنت محافظة ديالى عن تجاوز حصيلة تفجير بني سعد 200 قتيل وجريح.

وأعلن مصدر في قوات البيشمركة التصدي لهجوم شنه مسلحو “داعش” في قرية تل شور في محور الحردان شمال شرق سنجار، قتل فيه 10 مسلحين من التنظيم، وجرح عنصرين من قوات البيشمركة نتيجة الاشتباكات.
تفجير ديالى

في غضون ذلك اعلن محمد الحمداني نائب رئيس مجلس محافظة ديالى، أن الحصيلة النهائية لتفجير ناحية بني سعد تجاوزت الـ200 قتيل وجريح، مشيرا إلى وجود أكثر من 20 مفقودا.

وأفاد وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان، الأحد 19 يوليو/تموز، في بيان، باعتقال المتورطين بالتفجير، مضيفا أنه تم توقيف عدد من الضباط والمنتسبين على خلفية الحادث.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي تعهد السبت، بالنيل من العصابات الإرهابية في العراق مؤكدا أنها لن تفلت من العقاب.

وذكرت الشرطة العراقية، أن التفجير استهدف سوقا مزدحمة خلال احتفالات أول أيام عيد الفطر، في البلدة الواقعة على مسافة 30 كيلومترا شمال شرقي العاصمة بغداد.

وسارع تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى تبني مسؤولية التفجير، معلنا في بيان نشر على صفحات التواصل الاجتماعي أن السيارة المفخخة كانت تحمل ثلاثة أطنان من المتفجرات ويقودها انتحاري.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *