“داعش” يتبنى الهجوم الانتحاري على مسجد يرتاده شيعة بالدمام

Nael Musa
Nael Musa 29 مايو، 2015
Updated 2015/05/29 at 9:48 مساءً

520
الدمام – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – وكالات- تبنى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الهجوم الذي حاول استهداف المصلين في جامع العنود الشيعي بالدمام، بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية وراح ضحيته 4 أشخاص من بينهم الانتحاري منفذ العملية.
وقال التنظيم الإرهابي في بيان اعلن فيه المسؤولية عن الهجوم “إن جندياً من جنود الخلافة اسمه “أبو جندل الجزراوي” نفذ الهجوم”؟.
وأضاف التنظيم : “أنه رغم الحواجز الأمنية المكثفة تمكن المهاجم من الوصول إلى الهدف”، فيما قالت وزارة الداخلية السعودية انها أحبطت الهجوم الذي كان يستهدف المصلين في المسجد .
65
وبعد هذا الجهوم هو الثاني من نوعه خلال أسبوع الذي يشنه داعش في المنطقة الشرقية، التي يتركز فيها الشيعية بالسعودية.
وتعددت الإنباء الأولية بشان طريقة تنفيذ الهجوم وقالت رواية اولية ان انتحاريا متنكرا بزي امرأة قام بتفجير نفسه على أبواب المسجد، بعد ان منعه الحراس من الدخول، فيما قلت رواية اخرى ان انتحاري كان يقود سيارة فجر نفسه خارج المسجد عندما اشتبه به الامن وأوقفوه للتدقيق.
وجاء في بيان الداخلية .. اشتبه رجال الأمن من حراسة المسجد بسيارة كانت تتوجه لمواقف السيارات المجاورة للمسجد وحاولوا الاقتراب منها، وفي هذه اللحظة وقع انفجار داخل السيارة أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم سائق السيارة. فيما أدى الانفجار لاشتعال النار في عدد من السيارات القريبة.
واعلنت الداخلية السعودية أن 4 أشخاص لقوا حتفهم، بعد ظهر الجمعة، في محاولة تفجير مسجد العنود بمنطقة الدمام ، مشيرة إلى أنها “أحبطت جريمة إرهابية كانت تستهدف المصلين في مسجد يرتاده الشيعة”.
335101_0
واعلن “داعش” عن مسؤوليته عن تفجير، حين قام انتحاري يرتدي حزاما ناسفا بتفجير نفسه داخل مسجد الإمام علي بن أبي طالب، في بلدة القديح بمحافظة القطيف، الجمعة الماضية، راح ضحيته 21 شخصا وأصيب 100 آخرين.
ومن جانبه قال الكولونيل باتريك ريدر، المتحدث باسم القيادة المركزية بالجيش الأمريكي: “فيما يتعلق بالسعودية وتنظيم الدولة الإسلامية لا يوجد لدينا أي مؤشر على أنهم (التنظيم) يشكل تهديدا كبيرا في الوقت الحالي”، رافضا تأكيد أو نفي زعم التنظيم مسؤوليته عن تفجير الجمعة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *