حمله يمينية ضد منظمة ” كسر الصمت” اليسارية الإسرائيلية

نائل موسى
نائل موسى 18 مارس، 2016
Updated 2016/03/18 at 2:54 مساءً

16_26_58

رام الله – فينيق نيوز – قال رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ، ان الجهات الأمنية تفحص الأعمال المنسوبة  لمنظمة ” كسر الصمت” اليسارية الإسرائيلية بعد ان اتهمها بتجاوز خط أحمر أخر، فيما اتهمها وزار يمينيون بالتجسس ونقل معلومات عسكرية سرية إلى جهات أجنبية وفلسطينية

جاء ذلك بعد نشر القناة المتلفزة الثانية الليلة الماضية تقريرًا لمنظمة “كسر الصمت” تقوم من خلاله بتوثيق جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين وهو ما اعتبرته اسرائيل “محاولة لجمع معلومات سرية واستخباري حول نشاطات الجيش”؟!.

وقالت الاذاعة العبرية  :”ان التقرير يطرح تساؤلات حول تجاوزها لأهدافها المعلنة أي أخذ إفادات جنود حول انتهاكات لحقوق الفلسطينيين في الضفة “.

وردّت المديرة العامة لمنظمة “كسر الصمت” على ذلك بالقول :”إن المنظمة لا تجمع معلومات مصنّفة سرية وأنها على اتصال دائم مع الرقابة العسكرية الاسرائيلية.

قال الوزير المتطرف زئيف إليكن :”إنه مذهول من معطيات التقرير التي تثير شبهات قوية بشان قيام المنظمة بنقل معلومات عسكرية سرية إلى جهات أجنبية بما فيها فلسطينية” .

وطالب اليكن جهاز الشاباك والشرطة العسكرية الشروع في تحقيق فوري بشان إمكانية التجسس ضد جيش الاحتلال من خلال منظمة “كسر الصمت” .

وصف النائب يئير لبيد رئيس حزب ( هناك مستقبل ) كسر الصمت بمنظمة مقيتة تسعى إلى التآمر على دولة إسرائيل وتقويضها، وقال أن توجيه الانتقاد إلى الجيش داخل الدولة أمر مشروع غير ان منظمة كسر الصمت تعمل على تشويه سمعة إسرائيل في الخارج وتلحق بها اضرارا فادحة”.

وسبق وتعرضت هذه المنظمة  لهجوم اسرائيلي بسبب تلقيها تمويل خارجي لدعم انشطتها

في غضون ذلك اصدر وزير جيش الحتلال موشيه يعلون تعليمات بفتح تحقيق فوري في صفوف الجيش الاسرائيلي، على تسريب معلومات أمنية لمنظمة “كسر الصمت” وفقا لما نشره اليوم الجمعة موقع صحيفة “يديعوت احرونوت”.

وأشار الموقع بأن تعليمات وزير الجيش جاءت في اعقاب التقرير الذي نشر أمس على القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي، والذي ظهر من خلاله قيام بتوثيق جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين، والتي اعقبها تصريح لرئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو بأن هذه المنظمة قد تجاوزت الخط الاحمر.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *