حشود تزف الشهيد شعلان والعائلة تطالب أمريكا بالتحقيق في إعدامه

Nael Musa
Nael Musa 2 مارس، 2016
Updated 2016/03/02 at 1:52 مساءً

thumb (2)

رام الله – فينيق نيوز – شيعت جماهير جثمان، ظهر اليوم الأربعاء في مسقط رأسه ببلدة دير دبوان بعد مراسم وداع برام الله التي شهدت إضرابا تجاريا جزئيا تحيه لروحه
وارتقى شعلان (17 عاما)، شهيدا الجمعة الماضية برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بزعم محاولته طعن جنود على حاجز مستوطنة بيت إيل العسكري شمال مدينة البيرة.
وانطلق موكب التشييع بعد وداعه أمام مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث حمل الثمان ملفوفا بالعلم الفلسطيني والورود في سيارة إسعاف تقدما رتلا طويلا من المركبات التي زينت بصور الشهيد ورفعت فوقتها الأعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح مرورا بالميادين والشوارع الرئيسية وصولا إلى منزل عائلة الشهيد
وتم تأخير مراسم التشييع الشهيد بانتظار وصول والد ه وشقيقه من الولايات المتحدة حيث تقيم العائلة وتحمل الجنسية الأمريكية.
ونقل الشهيد الى منزل العائلة حيث ألقي قريباته نظرة الوداع الأخيرة عليه، وحمل الشبان الجثمان على الأكتاف الى المسجد لأداء صلاة الظهر والجنازة على روحه ، ثم حمل الى مقبرة البلدة لمواراته الثرى.وسط حالة من الحزن و هتافات الغضب والاستنكار لجرائم الاحتلال فيما حياه مقامون ملثمون باطلاق الرصاص في الفضاء.
وقال عم الشهيد أن عائلته طالبت القنصلية الأمريكية العامة بفتح تحقيق في ظروف إعدام الفتى الصغير، والذي يحمل جنسيتها موضحا أن العائلة بدأت فعلا بالإجراءات القانونية لملاحقة إسرائيل على جريمة اغتيال الفتى.
وقال شقيق الشهيد أن محمود قرر العودة من الولايات المتحدة إلى فلسطين التي يحبها وهو اليوم يزف الى ثراها الذي يهوى شهيدا.
193_2016

920165

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *