جيش الاحتلال يحاصر رام الله و شعث يعتبره جريمة

Nael Musa
Nael Musa 1 فبراير، 2016
Updated 2016/02/01 at 4:41 مساءً

Alhayat1 (3) (1)

رام الله – فينيق نيوز – فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي مزيدا إجراءاته التعسفية لعرقلة حق الفلسطينيين في النقل والتنقل من والى مدينة رام الله التي يخضعها اعتبار من مساء الاحد لحصار خانق يفرضه بقطع الطرق بالحواجز العسكرية وصفه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الدولية نبيل شعث جريمة وعقاباً جماعياً مخالفاً للقوانين الدولية

و نقلت الإذاعة العبرية العامة عن مصدر في جيش الاحتلال قوله أنه لن يسمح للمواطنين بمغادرة مدينة رام الله إلا للحالات الإنسانية.

وأضافت الإذاعة أنه سيسمح لسكان مدينة رام الله بدخولها فقط، فيما سيتم منع سكان المناطق الأخرى

وسمحت سلطات الاحتلال للمواطنين بالدخول والخروج من رام الله في ساعات الصباح لكنها عادت وفرضت قيوداً على حاجز عطارة ووضعت حاجزاً في منطقة عين سينيا على الطريق الواصل بين مدينتي رام الله ونابلس.
وتعتبر مدينة رام الله العاصمة الادارية المؤقتة وتضم مقار الوزارات والمؤسسات والاجهزة السيادية ويصالها الفلسطينيون من سائر المحافظات للعمل و تقضية مصالحم اضافة الى كونها مركز المحافظة التي تضم 100 قرية ومدينة

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية عن مصدر في جيش الاحتلال قوله إن” الإغلاق على رام الله ليس بسبب عملية أمس بل لوجود تحذيرات، وعمليات إطلاق نار، واليوم تم افشال عملية طعن قرب مستوطنة سلفيت” بحسب زعمه
نبيل شعث
من جانبه وصف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الدولية نبيل شعث، حصار جيش الاحتلال على مدينة رام الله، جريمة وعقاباً جماعياً مخالفاً للقوانين الدولية

وقال شعث في حديث لإذاعة “موطني” اليوم الاثنين، :”إن حكومة الاحتلال وأغلبها من المستوطنين، لا تهتم لحقوق الانسان ولا للرأي العام ولا تلتزم بالحد الأدنى من القوانين المفروضة على أي احتلال في العالم”، مشيراً إلى أن الصحفي الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام في سبيل نيل حريته لا يمتلك الا سلاح الامتناع عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله.

ووصف شعث اجراءات حكومة المستوطنين وجيش دولة الاحتلال بالعقاب الجماعي على المواطنين الفلسطينيين في رام الله، وقال: “إن فرض جيش دولة الاحتلال حصارا محكما على المدينة عقاب جماعي ضد المواطنين الفلسطينيين”، لافتا الى انها ليست المرة الأولى التي تفرض فيها حكومة الاحتلال الحصار على مدن وقرى فلسطينية، مؤكدا العمل لدى الجهات الدولية لوقف اجراءات الاحتلال المخالفة للقانون الدولي.

وشدد على تمسك القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال وتحرير الاسرى، معتبراً المناضلين المعتقلين، بمثابة منارات على درب الحرية والاستقلال.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *