جنين..اصابات بمواجهات على حاجز الجلمة عقب مسيرة حاشدة بالمدينة

Nael Musa
Nael Musa 13 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/13 at 9:07 مساءً

hgerew_0
جنين – فينيق نيوز – أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المغلف وبحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت على حاجز عسكري الجلمة شرق جنين شمال الضفة الغربية
واطلق جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز قنابل الغاز المسيل للدموع والأعيرة المعدنية باتجاه الموطنين الذين خرجوا بمسيره غاضبة ت تنديدا بجرائم وعدوان الاحتلال المستمر على القدس والمقدسات
وكانت نظمت فصائل العمل الوطني في جنين، اليوم مسيرة ومهرجانا خطابيا، تضامنا مع القدس والأقصى وتنديدا بجرائم الاحتلال الاسرائيلي المستمرة بحق أبناء شعبنا، وتضامنا مع الأسير فادي الدربي الذي دخل في مرحلة الخطر والحركة الأسيرة، ولمناسبة الذكرى السادسة والاربعين لانطلاقة الجبهة العربية الفلسطينية.
وانطلقت المسيرة من ساحة الشهيد ياسر عرفات أمام مقر المحافظة وجابت شوارع المدينة ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وصور الأسرى والأقصى، ولافتات كتب عليها شعارات منددة بجرائم الاحتلال وانتهت بمهرجان خطابي أمام مقر الصليب الأحمر الدولي.
وهنأ محافظ جنين اللواء ابراهيم رمضان الجبهة في انطلاقتها، مجددا الدعوة الى وحدتنا الوطنية ومزيدا من الحراك والتضامن مع اسرانا، كما ندد بجرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا وبحق الحركة الأسيرة وبحق مقدساتنا.
وحمل رمضان سلطات الاحتلال المسؤولية لما يتعرض له الأسير الدربي الذي وصل الى مرحلة الخطر نتيجة الاهمال الطبي المتعمد بحقه، داعيا أسرته إلى التحمل والصبر.
بدوره قال رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، إن سلطات الاحتلال ارتكبت جريمة طبية بحق الأسير الدربي، وبحق مئات من الأسرى الذين أصبحوا حقل تجارب للاحتلال، مشيرا الى ان الرئيس محمود عباس أعطى تعليماته لمتابعة وضع الأسير الدربي الصحي، وهناك متابعة حثيثة من قبل الحكومة، ووزير الصحة الذي يعمل على إدخال طاقم طبي الى مستشفى سوروكا.
وأضاف أن الحكومة تعمل على محاسبة ومحاكمة اسرائيل أمام القضاء لما ترتكبه من جرائم حرب منظمة بحق الحركة الأسيرة وبحق أبناء شعبنا وخاصة في القدس والأقصى.
وقال عضو المكتب السياسي للجبهة العربية وعضو المجلس الوطني مفلح نادي، إن القضية الفلسطينية أمام مرحلة تاريخية هامة توجب علينا بأن نكون أفضل جاهزية وعلى استعداد تام لمواجهة تحدياتها، الأمر الذي يتطلب معالجة وضعنا الداخلي وتصويب مساره من خلال وحدتنا الوطنية لأن الوطن واحد ومصيره واحد، وأنه لا خيار أمامنا الا التوحد خلف برنامج نضالي موحد يلتف حوله شعبنا وتتبناه أمتنا العربية بحيث يكون قادرا على حشد وإبقاء الدعم الدولي لقضيتنا وحقوقنا.
وشدد في الذكرى السابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة على ضرورة مواصلة الانطلاق نحو المحافل الدولية التي تبدي تأييداً واضحاً للحق الفلسطيني بدولة على حدود عام 67 ومحملا سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياة الأسير الدربي، والحركة الأسيرة، وندد بجرائم الاحتلال وعدوانه بحق اهلنا في القدس، وفي كافة محافظات الوطن.
وحمل رامي الدربي سقيق الأسير المريض فادي، الاحتلال المسؤولية الكاملة إزاء ما وصل اليه شقيقه من وضع صحي خطير، داعيا الجهات المعنية لتحمل مسؤولياتها والعمل على إنقاذ حياة شقيقه.
وأكد منسق فصائل العمل الوطني عطا اغبارية على وحدة شعبنا والعمل على إنهاء الانقسام لكي يتمكن من الاستمرار في النضال حتى تبييض السجون، وإحقاق حقوقنا الوطنية المشروعة الكاملة وغير المنقوصة.
وفي نهاية المهرجان الخطابي سلم المشاركون الصليب الأحمر مذكرة، طالبوه فيها بالعمل على إنقاذ حياة الأسير الدربي وأبناء الحركة الأسيرة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *