تواصل الفعاليات المساندة لإضراب ومطالب القيق برام الله

Nael Musa
Nael Musa 28 يناير، 2016
Updated 2016/01/28 at 7:04 مساءً

2Z4A5633

رام الله – فينيق نيوز – شهدت مدينة رام الله، بعد ظهر اليوم الخميس فعاليات اسناد للأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام لليوم 65 ضد اعتقاله الاداري طالبت المجتمع الدولي بسرعة التحرك لانقاذ حياته التي يتهددها خطر الموت بسب تجاهل سلطات الاحتلال الاسرائيلي لمطالبة العادلة المحجقة
ونظمت اليوم، الهيئة المستقلة لحقوق الانسان ونقابة الصحفيين الفلسطينيين مؤتمراً صحافياً حملتا فيه حكومة الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة القيق في وقت نظمت فيه الهيئة العليا لمتابة شؤون الاسرى والمحريين وقفة نصره على ميدان المنارة وسط مدينة رام الله.

وفي المؤتمر الصحفي عبر المدير العام للهيئة عمار الدويك، خلال حديثه في المؤتمر، عن خشيته من أن سلطات الاحتلال تتعامل مع قضية الصحفي القيق بطريقة تتقصد منها إنهاء حياته لإيصال رسالة للأسرى المضربين عن الطعام بأن اضرابهم لا يمكن أن يؤدي للإفراج عنهم.

وتابع: وهي بذلك ترتكب سابقة تختلف في طريقة تعاملها مع حالات مشابهة، خاصة وأن التقارير الواردة عن حالة الأسير القيق بما فيها البيان الصحفي الصادر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر، تؤكد مدى خطورة الوضع الصحي الذي يعاني منه.

وشدد الدويك على أهمية تفعيل التحركات الشعبية والرسمية وعلى مختلف الصعد لتتناسب وخطورة الموقف.

وذكر أن الهيئة قد قامت بعدة خطوات من ضمنها مخاطبة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي، والاتحاد الدولي للصحافيين.

وقال: كما خاطبت الهيئة شركاءها الهيئات الوطنية لحقوق الإنسان في مختلف دول العالم وعددها 106 هيئة وطنية، وكذلك الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان وكذلك مؤسسة فرونت لاين للمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأضاف: كما خاطبت الهيئة مجلس حقوق الإنسان وجامعة الدول العربية والدول المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الأربع للعام 1949 بهدف التحرك العاجل لدى الأمين العام للأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة وحكوماتهم للضغط على الحكومة الإسرائيلية بإنقاذ حياة القيق بإطلاق سراحه والغاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفية الممنهجة بحق الفلسطينيين.

من جانبه اعتبر نقيب الصحافيين عبد الناصر النجار أن محكمة العدل العليا الإسرائيلية تدور في فلك أجهزة المخابرات والمؤسسة العسكرية الإسرائيلية من خلال رفضها أمس الإفراج عن القيق.

وأضاف: أن التحرك المشترك للنقابة والهيئة يعبر عن مدى خطورة حالة الزميل الصحفي القيق، وأن هذا التحرك سيتواصل عبر مختلف الطرق والوسائل لتشكيل حالة ضغط حقيقية على سلطات الاحتلال وصولاً للإفراج عن الصحافي القيق.

من ناحيته حذر همام القيق شقيق الأسير المضرب عن الطعام محمد من استمرار الاحتلال بالتنكر لمطالب شقيقة، كون حياته مهددة بالخطر الشديد وفق التقارير الطبية.

وقال: إننا نعلن عن تقدير العائلة لجميع الجهود والتحركات التضامنية الرامية للإفراج عن الصحافي القيق.
وعلى ميدان المنارة تجمع عشرات النشطاء ورفعزا صور القيق ويافطات تطالب بالافراج الفوري وغير المشروط عنه.
جاء ذلك في اكد فيه نادي الاسير على لسان مدير دائرته القانونية المحامي جواد بولس استمرار القيق باضرابه المفتوح حتى الحرية او الشهادة رغم تدهور حالته.
2Z4A5607

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *