تمديد اعتقال الطفلين صباح وريماوي والأخير 3 رصاصات تستقر بجسده

Nael Musa
Nael Musa 25 فبراير، 2016
Updated 2016/02/25 at 6:51 مساءً

download

رام الله – فينيق نيوز – مددت محكمة الاحتلال العسكرية في معتقل المسكوبية، اليوم الخميس، توقيف الطفلين الجريحين أيهم صباح ، والموجود في مستشفى شعاري تصيدق، وعمر الريماوي وكلاهما 14 عاما، والموجود في مستشفى هداسا، ثمانية أيام بذريعة استكمال التحقيقات.

وقال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين جاد قضماني، أن المحكمة اتخذت القرار في وقت لم يتمكن فيه الطفلان من الحضور بسبب معاناتهما من أوضاع صحية صعبة، بعد تعرضهما لإطلاق نار وإصابتهما بالعديد من الرصاصات فيما متجر المستوطن رامي ليفي.
واعتقلت سلطات الاحتلال الطفلين واتهمتهما بتنفيذ عملية طعن في المتجر، أدت الى مقتل مستوطن واصابة اخر

نادي الأسير
من جانبه قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس، إثر زيارة أجراها محاميه للطفلين عمر طه الريماوي وأيهم صباح، من بلدة بيتونا ، إن الأطباء في مستشفى “هداسا عين كارم” الإسرائيلي أكدوا أن هناك ثلاث رصاصات لا يمكن إزالتها من جسد الطفل الريماوي جراء استقرارها في أماكن حساسة وقريبه من الأعصاب.

وذكر النادي في بيان صحفي، أن الطفل الريماوي بحاجة لفترة من أربعة أشهر حتى عامين ليتمكن من السير على قدميه، وأن وضع صباح والمحتجز في مستشفى “شعار تصيدق” الإسرائيلي في تحسن، مقارنة مع الأيام الماضية وهو يستطيع السير على قدميه.

وذكر المحامي أن الطفلين أُخضعا للتحقيق للمرة الثانية منذ تاريخ اعتقالهما في 18 من شباط الجاري.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *