تل أبيب قلقة من نية “أورنج” الفرنسية وقف نشاطها في إسرائيل

نائل موسى
نائل موسى 4 يونيو، 2015
Updated 2015/06/04 at 4:46 مساءً

large-
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي، وكالات – طالبت الخارجية الإسرائيلي شركة “أورنج” الفرنسية للاتصالات بتوضيح تصريحات مديرها العام في القاهرة بشان رغبته في وقف نشاطات الشركة في إسرائيل.
وطلبت نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوبيلي الليلة الماضية مدير عام شركة “أورنج ستيفان ريشار في رسالة عاجلة توضيح بتصريحات بالقاهرة.
ودعت حوتوبلي “ريشار”الى عدم المشاركة في ما وصفته بصناعة الأكاذيب ضد إسرائيل معربة عن ثقتها بان التقارير الصحفية حول تصريحاته لا تعكس نوايا شركة “اورنج” الحقيقية.
وتدعو جهات في فرنسا الى قطع علاقات اورنج مع شركة بارتنير الإسرائيلية للهواتف النقالة بسبب نشاطاتها في المستوطنات غير الشرعية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
وكان مدير عام اورانج قال في مؤتمر صحفي بالقاهرة، أمس، ” ننوي ( شركة اورانج) الانسحاب من إسرائيل وهذا سيستغرق وقتا،
واضاف.. ان مثل هذه الخطوة لن تتم في القريب العاجل، تفاديا لتعرض شركته لغرامات مالية بسبب خرق عقودها مع الشركة الإسرائيلية،، لكن “بالتأكيد سنفعل ذلك”.
ويقوم مسؤول اورانج بزيارة لشركة موبينيل المصرية للاتصالات التي تمتلك أورانج قرابة 100% من أسهمها
وقال ريشار للصحافيين تريد “أورانج” الانسحاب من إسرائيل، لان سياسة الشركة تقضي بعدم بيع علامتها التجارية وتقوم بتشغيل شبكات الاتصالات بنفسها في الدول التي تعمل فيها.
وكان رئيس مجلس الوزراء المصري، إبراهيم محلب، استقبل رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أورانج الفرنسية للاتصالات، ايف جوتيه، بحضور وزير الاتصالات، خالد نجم. وأعرب عن تقديره لما تحققه الشركة من تقدم في السوق المصري، مشددا على أن العلاقات المصرية الفرنسية تتميز على كافة المستويات، وأن نجاح الشركة بالسوق المصري يدعم العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، كما سيسهم في مزيد من الارتقاء بجودة خدمات الاتصالات في مصر.

و منن جانبها اتهمت إدارة شركة الاتصالات الإسرائيلية “بارتنر”، اليوم الخميس، رئيس مجموعة “أورانج” الفرنسية بالرضوخ لضغوط المنظمات المناصرة للفلسطينيين لوقف التعاون معها. وقال اسحق بنبنيستي، والذي سيتولى رئاسة “بارتنر” في الأول من تموز/يوليو، لإذاعة الجيش: “أنا غاضب، غاضب جدا. اعتقد أن ما قاله [رئيس مجلس إدارة أورانج ستيفان ريشار] هو نتيجة ضغوط كبيرة جدا من (المنظمات) المؤيدة للفلسطينيين”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *