تكليف محمد مخبر بمهام الرئيس في إيران

Nael Musa
Nael Musa 20 مايو، 2024
Updated 2024/05/20 at 5:28 مساءً

وتعيين علي باقري كني وزيرا للخارجية

كلّف المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي، اليوم الإثنين، النائب الأول لرئيس الجمهورية محمد مخبر بتولي مهام الرئاسة، بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية بشمال غرب الجمهورية.

وعقد مجلس الحكومة الإيرانية اجتماعا طارئا، بعد الإعلان عن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان.

وقال المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور الإيراني طحان نظيف في بيان إنه وفقا للدستور الإيراني يجب أن يتولى النائب الأول للرئيس محمد مخبر مهام الرئيس.

وأضاف أنه على الهيئة المكونة من رئيس البرلمان ورئيس السلطة القضائية والنائب الأول للرئيس اتخاذ الترتيبات اللازمة لانتخاب رئيس جديد خلال 50 يوما.

و محمد مخبر تدرج سابقاً في عدة مناصب منها إدارة دائرة الصحة بمسقط رأسه، ومعاون محافظ خوزستان ورئيس مصرف بالقطاع الخاص، ثم انتقل لإدارة مؤسسات تجارية مقربة من مكتب المرشد الأعلى أية الله علي خامنئي

وكان النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر، قد ترأس بالفعل اجتماعا طارئا عقد مساء أمس، بعد اختفاء المروحية التي كانت تحمل على متنها 9 مسؤولين في شمال غرب إيران.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت الحكومة الإيرانية في بيان الاثنين، أنها ستواصل العمل من دون “أدنى خلل” بعد وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية، الأحد.

وجاء في البيان الحكومي “تؤكد الحكومة للشعب الإيراني الوفي والمقدر والعزيز على أن طريق العزة والخدمة سيستمر وبفضل روح آية الله رئيسي البطل وخادم الشعب والصديق الوفي للقيادة التي لا تعرف الكلل (…) لن يكون هناك أدنى خلل أو مشكلة في الإدارة الجهادية للبلاد”.

كما عين علي باقري كني، وزيرا للخارجية الإيرانية بعد الإعلان عن مصرع الوزير حسين أمير عبداللهيان في حادث تحطم المروحية

وتم أيضا تعيين عباس عراقجي وعلي أبو الحسني وسيد رسول مهاجر، بمنصب مستشارين لوزير الخارجية.

وعلي باقري (57 عاما) من مواليد ناحية كم بمحافظة، هو نجل محمد باقر باقري، العضو السابق في مجلس الخبراء وابن شقيق محمد رضا مهدوي كني، عالم الدين والسياسي الإيراني الذي تولي رئاسة مجلس خبراء القيادة من مارس 2011 حتى وفاته في أكتوبر 2014.

يذكر أيضا أنه شقيق مصباح الهدى باقري كني، الذي تزوج من هدى خامنئي ابنة المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامئني، وهو ما يجعل علي باقري كني شخصية موثوقة في هيكل النظام بطهران.

وشغل باقري كني منصب مساعد وزير الخارجية الراحل للشؤون السياسية، وكان كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي.

كما شغل سابقا منصب نائب أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني من عام 2007 إلى 2013.

كذلك ترأس الحملة الرئاسية لسعيد جليلي في الانتخابات الرئاسية سنة 2013.

إلى ذلك، عمل كمفاوض رئيسي في الوساطة بين إيران والولايات المتحدة من أجل إتمام صفقة إطلاق سراح سجناء أميركيين.

وأعلن المجلس الاستراتيجي الإيراني للعلاقات الخارجية اليوم الاثنين في رسالة عقب وفاة رئيسي وعبداللهيان، أن مسار السياسة الخارجية الإيرانية “سيستمر بكل قوة وبتوجيهات من على خامنئي”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *