تصاعد حدة الاتهامات بين فتح وحماس غداة الدعوة لعقد الوطني

Nael Musa
Nael Musa 27 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/27 at 4:18 مساءً

download (1)
رام الله – فينيق نيوز – تبادلت حركتا فتح وحماس، اليوم الخميس، اتهامات قاسية على خلفية الجلسة المقبلة للمجلس الوطني الفلسطيني والمزمع عقدها في مدينة رام الله يومي 15و16 ايلول المقبل.
ورفضت حركة حماس الدعوة لحضور الجلسة واعتبرت عقدها انتهاك صارخ لمنظمة التحرير والتفاف على اتفاق المصالحة ومسعى لانتخاب لجنة تنفيذية موالية، محذرة من مؤامرة على القضية الوطنية ، فيما قالت فتح ان الانقلابيين يرفضونها لانهم يرون فيها تهديدا لصفقتهم مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.
وندد احمد عساف المتحدث باسم حركة فتح، بموقف حماس من جلسة المجلس الوطني وقال ان هذه الحركة التي لطالما طرحت نفسها بديلا للمنظمة لا يحق له رفض عقد جلسة الوطني
وفي تصريحات شديدة اللهجة تضمنها بيان وصل فينيق نيوز نسخة عنه، قال:حماس التي انقلبت على الشرعية الوطنية عام 2007 ، وضربت عرض الحائط كل الجهود المخلصة للرئيس محمود عباس و حركة فتح لانهاء الانقسام ، و تعقد صفقات العار السرية مع اسرائيل من وراء ظهر الكل الفلسطيني، وتنازلت عن الثوابت الوطنية مقابل ان تعترف اسرائيل بها ترفض اليوم عقد جلسة المجلس الوطني الفلسطيني و ترفض المشاركة فيها بل وتشكك بها
و ذكر عساف بنهج حماس منذ تأسيسها عام 1988 حين رفضت الدخول في القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة ودعوات الشهيد القائد ياسر عرفات الدخول الى منظمة التحرير، مؤكدا ان من انقلب عن المنظمة منذ البداية و قدم نفسه بديلا لها وانهاء دورها الوطني التاريخي كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، لا يحق له رفض عقد جلسة الوطني
واكد عساف ان الدعوة وجهت للجميع بما في ذلك حماس للمشاركة في اجتماع المجلس الا انها رفضت المشاركة انسجاما مع فكرها الاقصائي الاحلالي التكفيري و التخويني الذي يرفض الشراكة، خيث ان هم حماس الاول والاخير اليوم هو عقد صفقة العار مع دولة الاحتلال واي خطوة من شأنها ان تعيق هذه الصفقة هي بالنسبة لحماس الكارثة.
download (2)
النائب الغول:
وكان ورئيس كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية النائب المستشار محمد فرج الغول قال بعدم قانونية وشرعية الدعوة لعقد المجلس الوطني برام الله واعتبرها انتهاكها صارخ لقانون المنظمة واتفاقيات المصالحة التي أكدت على ضرورة عقد الإطار القيادي للمنظمة قبل عقد الوطني.واعتبر النائب الغول في بيان وصل فينيق نيوز نسخة عنهالدعوة امعان في التنسيق والتعاون الأمني وتقديم خدمات مجانية للاحتلال من خلال عقد جلسة غير شرعية تشكل فيها لجنة تنفيذية على المقاس في غياب السواد الأعظم من أعضاء المجلس الذين لا يستطيعون الحضور تحت حراب الاحتلال وخلافاً لأبسط قواعد التفاهمات الوطنية والأخلاقية، معتبره تعزيزاً للدكتاتورية وتعميقاً للانقسام وضرباً للوحدة الوطنية والمصالحة.
ورأى الغول أن الهدف من وراء هذه الدعوة هو انتخاب لجنة تنفيذية منسقة مع الاحتلال لتمرير مخططات خطيرة وتقديم تنازلات جديدة أخطر مما يتداوله الاعلام الأمر الذي يدمر المشروع الوطني ويتنازل عن الثوابت الفلسطينية ويصفي القضية الفلسطينية في مؤامرة باتت لا تخفى على أحد.
وأوضح النائب الغول بأن شغور موقع المستقيلين من اللجنة التنفيذية قانوناً يوجب انتخاب البديل عنهم فقط وليس اعادة انتخابهم مرة أخرى أو انتخاب لجنة تنفيذية كاملة الأمر الذي يعتبر باطلاً بطلاناً مطلقاً واستخفافاً بالعقول.
وأكد النائب الغول بأن هذه الدعوة تشكل انتهاكاً صارخاً لأبسط القواعد القانونية وهي مسرحية هزلية مكشوفة وخداع واضح ومؤامرة خيوطها مفضوحة.
وحمل النائب الغول محيكي هذه المؤامرة المسئولية الكاملة، داعياً فضحهم ومحاكتهم شعبياً ورسمياً.
وطالب النائب الغول بعدم التساوق مع هذه المؤامرة، مطالباً الفصائل وأحرار الشعب الفلسطيني لتحمل مسئولياتهم لمواجهة هذه المؤامرة الخطيرة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *