تحت الحراب: الاحتلال ينظم  “مارثونا  تهويديا” في القدس المحتلة وسط غضب فلسطيني

Nael Musa
Nael Musa 18 مارس، 2016
Updated 2016/03/18 at 3:51 مساءً

 

القدس المحتلة – فينيق نيوز – نظمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة ما أسمته ”الماراثون الدولي السادس” مخترقا  قلب مدينة القدس المحتلة تحت حماية اكثر من الف جندي وشرطي في خطوة جوبهت بغضب وتنديد رسمي وشعبي فلسطيني.

ومر نحو 25 الف عداء بحسب شرطة الاحتلال بعضهم قدموا من دول اجنبية الشوارع الرئيسية المحاذية لسور القدس التاريخي، مروراً بقلب المدينة وسط اجراءات احتلالية مشددة واغلاق طرق وتضييق على ابنائها فيما قال فلسطينيون ان سلطات  اشركت الاف من جنودها بزي رياضي في المارثون الذي اتستمر حتى ساعات عصر الجمعة.

المتحدثة باسم شرطة الحتلال لوبا السمري، قالت في تصريح خطي ، إن نحو 1000 شرطي وضابط انتشروا منذ ساعات صباح الجمعة، يساندهم أكثر من 800 عنصر نظام لتأمين الماراثون الذي ذكرت أنّه شارك فيه نحو 25 ألف عداء من أنحاء العالم، من بينهم 600 شرطي وضابط إسرائيلي.

وحدة القدس

وندد مدير وحدة القدس في الرئاسة الفلسطينية المحامي أحمد الرويضي،  بالماراثون واعتبره  رسالة سياسية مفادها بأنّ إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، هي صاحبة السيادة في المدينة، ومحاولة إعطاء الصورة وكأن هناك حالة أمن مجتمعي في المدينة وهذا غير صحيح”.

وأضاف “رئيس البلدية الإسرائيلية بالقدس، نير بركات، الذي ارتدى الزي الرياضي اليوم، وأعطى شارة البدء لهذا الماراثون، هو ذاته الذي شاهده العالم في أكتوبر الماضي، وهو يحمل سلاحاً رشاش في شوارع المدينة، ويطلب من المستوطنين استخدام سلاحهم لوقف الهبة الجماهيرية الفلسطينية”.

وتابع الرويضي” الماراثون هو محاولة أخرى لتدمير حل الدولتين، لأنه بمروره في القدس الشرقية المحتلة، فإنّه يحاول إعطاء رسالة بأن القدس بشطريها عاصمة لإسرائيل، وهذا أمر مرفوض، فلا حل دولتين إلّا إذا كانت القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية”.

الرويضي أنّ “كل ماراثون في العالم، يُنظم بمشاركة سكان المدينة نفسها أساساً، أما في القدس الشرقية ولأنّه سياسي بامتياز، فإنّ السلطات الإسرائيلية تدفع بالمئات من عناصرها إلى شوارع المدينة في محاولة لوقف الاحتجاجات الفلسطينية”.

ولفت إلى أنّ “المخابرات الإسرائيلية استدعت عدداً من الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية، توعدتهم بعقوبات في حال الاحتجاج على الماراثون”.

واعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الجمعة، الناشط محمد أبو الحمص في قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة على خلفية السعي لتنظيم ماراثون فلسطيني مضاد ضد الماراثون التهويدي

وسبق ذلك أن أبعد الاحتلال كلا من أمين عام اللجنة الوطنية لمناهضة التطبيع جهاد عويضة والناشطين فادي مطور وجاد الله الغول لمدة 3 أيام عن القدس على خلفية الفعاليات المضادة للماراثون التهويدي.

عبد الله صيام

وعقب نائب محافظ القدس عبد الله صيام على ذلك بالقول: إن الماراثون هو رسالة سياسية يبرقها الاحتلال لتزييف الحقائق أمام العالم بأن القدس إسرائيلية موحدة، متجاهلاً بأن القدس محتلة والفلسطينيون فيها يعيشون تحت الاحتلال.

وذكر أن قوات الاحتلال أغلقت طرقات عدة في المدينة لتنظيم الماراثون، فيما انتشر آلاف الجنود والمتطوعين حتى ساعات قبل الظهر إلى أن انتهى الماراثون باحتفال في باب الخليل في البلدة القديمة.

اللواء جبريل الرجوب

ندد رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب بتنظيم “إسرائيل” “ماراثون القدس” ، مؤكداً أنه يتنافى مع القوانين والأعراف والمواثيق الدولية التي تتعاطى مع القدس كمدينة محتلة وعاصمة لفلسطين، التي حظيت باعتراف واسع بالأمم المتحدة.

اللجنة الأولمبية قالت: دفعت بلدية القدس بمئات الجنود بلباس رياضي كأنهم رياضيون، ليوهم العالم بأن الآلاف من العدائين يشاركون فيه، «بهذا السباق الباطل أصلاً، يحاول الاحتلال أن يكرس سيادته الباطلة على القدس المحتلة، لذلك جاء مسار السباق في المدينة تحت حراب الاحتلال الإسرائيلي، وبحراسة قواته».

وجدد الرجوب مطالبته الجهات المعنية في العالم والدول المشاركة والشركات الراعية وقف مثل هذه المشاركات والرعاية، كونها خطوة إسرائيلية استفزازية تندرج ضمن ممارسات لا مسؤولة، وقال: إن إصرار الاحتلال يدفعنا  الرد بأنشطة احتجاجية في عواصم ومدن الدول المشاركة، فضلاً عن القيام باحتجاجات واسعة النطاق. وناشد الرجوب المنابر والهيئات الرياضية الدولية والقارية والإقليمية، كاللجنة الأولمبية الدولية، و”الفيفا”، والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والتضامن الآسيوي الأولمبي، واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والجامعة العربية الوقوف بوجه هذه الخطوات وممارسة الضغط من أجل إيقاف تنظيم الماراثون في المستقبل.

يشار أن مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب قرر سابقاً إقامة ماراثون يحمل شعار “القدس لنا” في المدن الفلسطينية، وذلك ردا على إقامة ماراثون اسرائيلي في القدس المحتلة .

اسماعيل الخطيب

واكد اسماعيل الخطيب رئيس لجنة  مواجهة تهويد القدس ومقاومة الاستيطان في بيان أن قوات الاحتلال اغلقت عددا من الشوارع في مدينة القدس الشرقية بالحواجز الحديدية والأشرطة الحمراء والحافلات الضخمة اضافة الى اغلاق بعض الطرقات في القدس الغربية، لتأمين سير الماراثون التهويدي في القدس، وعرقلت سلطات الاحتلال سير وحركة سكان المدينة خاصة وأن يوم الجمعة يشهد توافد المصلين منذ ساعات الصباح الى الأقصى.

وحسب نشرات البلدية والإعلانات التي سبقت الماراثون فإن مساراته تدمج بين المناظر الخلابة والمواقع الثقافية والتراثية في “عاصمة اسرائيل”؟!”، بمشاركة عدائين عالميين. بحسب زعمها

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *