بيتسيلم: اطلاق النار على الشهيدين علون وسدر تم بهدف القتل العمد

Nael Musa
Nael Musa 18 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/18 at 9:19 مساءً

22
رام الله- فينيق نيوز – قالت منظمة “بيتسيلم” الإسرائيلية لحقوق الإنسان، إن توثيقا مصورا نشرته وسائل الإعلام، لحالتي إطلاق النار على فادي علون، وباسل سدر، يثير اشتباها كبيرا بأنه تم تنفيذ إطلاق النار بقصد القتل، حتى عندما اتضح أنه لم يعد هناك خطر، وعندما كان من الممكن إيقافهما بطرق أخرى.
وأوضحت “بيتسيلم” أن التوثيق المصوّر لحادثة إطلاق النار على سدر يوم 14/10/2015، يظهر إطلاق النار على سدر أثناء ركضه، ولكن يمكن مشاهدة تواصل إطلاق النار عليه بعد أن سقط على الأرض وتمدد، وكان على ما يبدو مُصابا وغير قادر على الحركة، ولم يتواجد أحد بالقرب منه.
وأشارت إلى أن توثيق اطلاق النار على علون يوم 4/10/2015 ، يشير إلى أنه من المرجح أن علون كان يحمل سكينا عندما تم إطلاق النار عليه، لكنه لم يكن قريبًا من أي شخص في نفس اللحظة. ثم شوهد شرطيّ يطلق سبع رصاصات على علون، رغم أنه كان قد سقط على الأرض بعد الرصاصة الأولى.
وقالت: في كلتا الحالتين الموصوفتين أعلاه، هناك اشتباه كبير بأنّ إطلاق النار لم يكن بهدف منع خطر شكّله المشتبه بهم في حادثة الطعن، وإنّما كان بهدف قتلهم.
وأكدت أن الدّعم الذي توفّره القيادة السياسية الإسرائيلية لهذا السّلوك والجو الجماهيريّ الذي يدعم قتل الفلسطينيين المشتبه بهم، يضمنان تواصل وقوع مثل هذه الحالات.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *