بوتين يخلط الأوراق ثانيةً

نائل موسى
نائل موسى 17 مارس، 2016
Updated 2016/03/17 at 7:05 مساءً

images

حسن مدن

تتبع مسار الدور الروسي في الملف السوري الشائك يوصلنا إلى القول بأن فلاديمير بوتين، رئيس روسيا، أتقن خلط الأوراق في المنعطفات التي اعتقد فيها لاعبون آخرون في الأزمة السورية أنهم جمعوها بين أيديهم، أكان هؤلاء اللاعبون محليين أو إقليميين أو في الغرب الأوروبي، والأمريكي خاصة.

في لحظة اطمأنت فيها المعارضة السورية والقوى الإقليمية الداعمة لها إلى أن الضربة الأمريكية القاضية لنظام بشار الأسد وشيكة، هندس بوتين صفقة تسليم دمشق لترسانتها من الأسلحة الكيميائية، وهي مقايضة لم تؤد إلى تأجيل تلك الضربة فحسب، وإنما صرف الأنظار عنها كلية، على الأقل ما بقي باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة. وفي لحظة أخرى راحت فيها البلدات والقرى والمناطق السورية تتساقط الواحدة بعد الأخرى في أيدي خصوم النظام على شتى تلاوينهم، رغم الدعم الإيراني القوي ونجدة حزب الله، وبات فيها موقف النظام ضعيفاً في أية مفاوضات لبلوغ تسوية ما، أرسل بوتين أحدث أجيال طائرات «سوخوي»، وسواها من القاذفات المتطورة، لتهد مواقع حاسمة سيطرت عليها المعارضات السورية، ولتفتح الأبواب واسعة أمام تقدم ميداني كبير للجيش السوري وحلفائه، أعاد قلب توازن القوى لصالح دمشق. اليوم، في لحظة الحسم هذه أيضاً، باغت بوتين الجميع بإعلان السحب الفوري لما وصفه بالجزء الأساسي من قاذفاته ومعداته من سوريا، فيما طرفا الأزمة يحيطان بالمبعوث الدولي دي ميستورا في جولة المفاوضات المنعقدة في جنيف بحثاً عن مخرج. للمرة الثالثة، على الأقل، خلط بوتين الأوراق التي ظنَّ من ظنَّ أنه جمعها بين يديه.

بعض التحليلات تذهب إلى أن كل ما جرى ويجري هو ناتج تفاهمات أمريكية – روسية متفق عليها سلفاً. والأخذ بهذا القول على إطلاقه يعني تجاهل بديهية سياسية، هي اختلاف، وربما تناقض، الأجندتين الروسية والأمريكية في سوريا وفي المنطقة في إطار التنافس بين القوتين. الاستدراك هنا واجب. هذا التعارض، أو التناقض، لا يحول دون بلوغ مقايضات بين روسيا وأمريكا، ما دامت في نهاية المطاف ستحفظ مصالح البلدين، وتضمن لروسيا، خاصة، ألا تخرج خاسرة، هي التي ألقت بثقل كبير في سوريا كي لا يسقط النظام. أيكون بوتين، وهو يسحب الجزء الرئيسي، كما قال، من قواته في سوريا قد اطمأن إلى أنها حققت توازناً ميدانياً للقوى، يفرض تسوية من نوع: لا غالب أو مغلوب، ولو لمدى زمني منظور، تنهي الحرب السورية، وتنقل الصراع من ساحة الحرب إلى ساحة السياسة؟ علينا الانتظار أياماً أو أسابيع لنرى.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *