بعد 50عاما على اختفائه .. “أمنستي” تطالب بكشف مصير المهدي بن بركة

Nael Musa
Nael Musa 28 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/28 at 7:36 مساءً

ElMehdi_Benbarka
الرباط – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – وكالات – طالبت منظمة العفو الدولية مساء اليوم الأربعاء، السلطات الرباط وباريس بعدم ادخار أي جهد للتحقيق شامل ومحايد في اختفاء المعارض المغاربي البارز المهدي بن بركة، في فرنسا قبل خمسين عاما.
وولد بن بركة في يناير 1920 بالرباط ، واختفت اثاره في 29 أكتوبر 1965 في فونتني لو فيكونت شمال فرنسا.
وجاءت المطالبة في بيان اصدرته “أمنستي” عشية حلول الذكرى الخمسين لاختفاء بن بركة وناشدت فيه “السلطات الفرنسية برفع السرية عن المعلومات المتوفرة بحوزتها عن قضية بن بركة” والسلطات المغربية “لإبداء التعاون مع التحقيقات الفرنسية الجارية حاليا بغية كشف النقاب عن الحقيقة ووضع حد لإفلات الجناة من العقاب”؟! بحسب البيان.

وخطف بن بركة في 29 تشرين الأول/أكتوبر سنة 1965، وكان في الخامسة والاربعين، من أمام أحد مطاعم باريس وبقي مصيره مجهولا.

وكشف شاهد إسرائيلي؟! تفاصيل جديدة العام الجاري تتعلق بتورط الموساد في اختفاء المهدي بن بركة.

وفي حزيران/يونيو 1967، دانت محكمة فرنسية أشخاص بينهم وزير الداخلية المغربي في حينه اللواء محمد أوفقير، بتهمة خطف بن بركة، وحكمت عليه غيابيا بالسجن المؤبد، ولكن من دون أن تكشف عن مصير المهدي بن بركة.

وفتحت فرنسا تحقيقا آخر عام 1975 ما زال مستمرا من دون أن يتوصل إلى نتيجة نهائية.

واشارت امنستي الى ان سبب التأخر في التحقيق يكمن في العراقيل التي تمنع “الولوج إلى المعلومات السرية التي تتوفر بحوزة السلطات الفرنسية وعدم إمكانية التواصل مع الشهود والمشتبه في المغرب”.

وتدعي المنظمة ان السلطات المغربية لم تفتح أي تحقيق رسمي في الموضوع، رغم توصية الأمم المتحدة بهذا الشأن في 2012
وكان بن بركة أصغر موقع على وثيقة طلب الاستقلال في المغرب سنة 1944 (24 سنة). واعتقلته السلطات الفرنسية سنة 1951 أسس بن بركة أكبر حزب يساري في المغرب حينها، وهو حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية قبل يحكم عليه بالاعدام سنة 1964 غيابيا بتهمة التآمر.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *