ايقونة الثورة الجزائرية: الأسيرات الفلسطينيات يضربن المثل الأرقى للمرأة

نائل موسى
نائل موسى 15 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/15 at 6:04 مساءً
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-06 11:16:41Z |  | Lÿÿÿÿ
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-06 11:16:41Z | | Lÿÿÿÿ
الجزائر – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – طالبت ايقونة الثورة الجزائرية المناضلة المعروفة جميلة بوحيرد، العالم بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الأسيرات الفلسطينيات اللواتي أشادت في ذات الوقت بصمودهن وتضحياتهن.
وخاطبت بوحيرد الأسيرات الفلسطينيات في رسالة مؤثرة لهن وجهتها الثائرة ، اليوم الثلاثاء، قائلة: أخواتي المجاهدات في السجون الإسرائيلية، من عمق روح ثورة أول نوفمبر المجيدة ومن وهج كفاحها المنتصر من إرث الشهداء والمجاهدين ونشيد الأسرى الجزائريين وهم يتقدمون إلى المقاصل يتغنون بالحرية وعزة الجزائر
واضافت اكتب إليكن أخواتي يا بنات فلسطين المجاهدات الصابرات في سجون الاحتلال العنصرية، مؤكدة أن مصيركن هو مصير بنات الجزائر اللواتي صنعن مع رجالها حرية الجزائر.. إنكن أيتها الأخوات العظيمات تضربن المثل الأرقى في صمود المرأة ومشاركتها في قضيتها الوطنية، وانتن في مواجهة أعتى قوى الشر والجريمة تكشفن للعالم عن جدارتكن وجدارة شعبكن في انتزاع حريته واستقلاله.
وجاء في الرسالة .. أخواتي في سجون المستعمر، نحن هنا جميعا معكن في خندق النضال والكفاح من أجل فلسطين والقدس الشريف ودحر الاحتلال الغاصب عن فلسطين العزيزة، نحن معكن بأرواحنا وما نملك.. ونرى فيكن الامتداد الطبيعي والضروري لكفاحنا ضد الاستعمار، وإننا نؤمن آن أسماءكن نجوم في سماء المجد، وإنكن ستنعمن بحرية عزيزة في ظل فلسطين الحرة المباركة، فمهما طالت أيام السجن القاسية فإن نور الفجر زاحف لا محالة لينهي الاستعمار والمستعمرين، ولن يكون المستقبل إلا لكن ولشعبكن العظيم، وتمنيت أن أكون معكن.
ونددت بوحيرد بالممارسات العنصرية بحقهن وقالت ، باسمي واسم كل مجاهدة جزائرية ارفع بأشد عبارات الإدانة التنديد للممارسات العنصرية بحق الأسرى الفلسطينيين رجالا ونساء، ولن يهدأ لنا بال ولن يغفو لنا جفن حتى تتحقق الحرية والاستقلال لفلسطين، وتعود فلسطين إلى حضنها العربي عزيزة كريمة.
وناشدت العالم والمجتمع الدولي التدخل للافراج عن الأسيرات ، واضافت أناشد كل من له مسؤولية في هذه الأمة أن يقوم بما تمليه على واجبات الإخوة والإنسانية نصرة لفلسطين ومجاهديها وأسراها وأسيراتها.
وجاءت رسالة أيقونة الثورة الجزائرية التي اشتهرت جمالها الفاتن بعد ايام من اشاعات افادت برحيل المناضلة عن عمر يناهز 78 عاما.
واشتهرت جميلة بوحيرد، بالعمل الثوري الجزائري ضد المستعمر الفرنسي، وهي في ريعان شبابها قبل أن يتم القبض عليهابتهمة زرع القنابل ضد المستعمرين والحكم عليها سنة 1957 بالإعدام وتعرضت لصفوف رهيبة من التعذيب، لكن مجهودات محاميها الفرنسي جاك فرجيس عبر العالم، أدت لحملة تعاطف جارفة معها، أجبر سلطات الاستعمار على تأجيل حكم الإعدام، إلى أن جاء استقلال البلاد سنة 1962، وأُفرج عنها بعدها.
65

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *