انطلاق “الوزاري العربي” بتأكيد القاهرة وقوفها الراسخ مع فلسطين

Nael Musa
Nael Musa 13 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/13 at 7:40 مساءً

thumbgen
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – أكد وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأحد، موقف جمهورية مصر العربية الراسخ والمستمر كتفاً بكتف مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على كامل حقوقه المشروعة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وزير الخارجية المصري كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للمجلس الوزاري الذي بدأ اعمال دورته العادية ١٤٤ على مستوى وزراء الخارجية بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة.
وأضاف : مصر تؤكد على ضرورة تدشين مقاربة جديدة تهدف إلى إنهاء هذا الصراع وفقاً لإطار زمني مُحدد، بدلاً من إضاعة الوقت بما لا يُفيد أيّ من الأطراف.
وطالب شكري، الحكومة الإسرائيلية بالانخراط الفوري بمفاوضات جادة، وإيقاف الإجراءات التي من شأنها تغيير الواقع على الأرض، ولا سيما في الحرم القدسي الشريف الذى يشهد هجمة شرسة.
وأعرب شكري عن ادانته الشديدة لمواصلة إسرائيل الاستهانة بكافة قرارات الشرعية والضمير الإنساني لقيام قواتها صباح اليوم باقتحام المسجد الأقصى ومهاجمتها للمصلين بالقنابل والأعيرة مما خلف عدداً من الإصابات، مطالبا سلطات الاحتلال بالتوقف الفوري عن مثل تلك التصرفات التي من شأنها تعميق الهوة في سبيل الجهود المبذولة لاستئناف مسيرة السلام وإنهاء الصراع العربي الاسرائيلي، كما نوه إلى الخطورة البالغة بأن يتحول هذا الوضع المأسوي الذي تعاني منه المنطقة على مر العقود الستة الماضية إلى صراع ديني بكل ما ينطوي عليه ذلك من وضع يؤدى إلى الانزلاق إلى حافة الهاوية ويخالف كل قواعد وأسس التطور الإنساني والدعوة لحماية الفرد وحقوق الإنسان.
واقترح شكري على المجلس الوزاري إصدار بيان منفصل حول تلك الواقعة يتضمن قيام الدول العربية بالعمل بشكل جماعي لبحث أفضل السبل للتحرك أمام أجهزة الأمم المتحدة، سواء مجلس الأمن أو الجمعية العامة لوقف تلك الاعتداءات على المقدسات الدينية وعلى الاهل في فلسطين، وللتأكيد على أن مثل تلك التصرفات، والتي تتزامن مع رفع علم دولة فلسطين على الأمم المتحدة، لن تزيده إلا إصرارا على مواصلة الدفاع بشتى الطرق عن مصالح أهل فلسطين والأمة العربية والإسلامية.
وتترأس دولة الإمارات العربية المتحدة ويمثلها وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، خلفا لنائب رئيس الوزراء الأردني وشؤون المغتربين ناصر جودة أعمال الدورة العادية الـ144 لمجلس الجامعة العربية بحضور الامين العام للجامعة نبيل العربي ويضمن جدول اعمالها 28 بنداً تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك السياسي والاقتصادي والاجتماعي وأبرزها ملفات اليمن وسوريا والإرهاب.
ورأس وفد دولة فلسطين في الاجتماع: وزير الخارجية رياض المالكي، ووكيل وزارة الخارجية تيسير جردات، وسفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي، ومدير مكتب الوزير محمد أبو جامع، والمستشار أول مهند العكلوك، والمستشار تامر الطيب، وسكرتير أول آسيا الأخرس، وجميعهم من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية.
وعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا تشاوريا مغلقا بحضور الأمين العام وذلك قبل انطلاق الدورة الـ144 لمجلس الجامعة العربية للتشاور بشأن عدد من القضايا التي رفعها المندوبون الدائمون والتي لم تحسم في الاجتماعات التحضيرية خاصة ما يتعلق بالأوضاع في فلسطين، واليمن وليبيا وسوريا، بالإضافة إلى ملف تطوير الجامعة العربية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *